Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ } * { وَتَوكَّلْ عَلَى ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ } * { ٱلَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ } * { وَتَقَلُّبَكَ فِي ٱلسَّاجِدِينَ } * { إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ }

قوله عزّ وجلّ: { وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ }.

{ فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّى بَرِىۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ } , من الكفر وعبادة غير الله.

{ وَتَوكَّلْ } ، قرأ أهل المدينة، والشام: " فتوكل " بالفاء، وكذلك هو في مصاحفهم، وقرأ الباقون بالواو «وتوكل»، { عَلَى ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ } ، ليكفيك كيد الأعداء.

{ ٱلَّذِى يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ } ، إلى صلاتك، عن أكثر المفسرين. وقال مجاهد: الذي يراك أينما كنت. وقيل: حين تقوم لدعائهم.

{ وَتَقَلُّبَكَ فِى ٱلسَّـٰجِدِينَ } ، أي: يرى تقلبك في صلاتك في حال قيامك وركوعك وسجودك وقعودك. قال عكرمة وعطية عن ابن عباس: في الساجدين أي: في المصلين. وقال مقاتل والكلبي: أي مع المصلين في الجماعة، يقول: يراك حين تقوم وحدك للصلاة ويراك إذا صليت مع المصلين في الجماعة.

وقال مجاهد: يرى تقلب بصرك في المصلين، فإنه كان يبصر من خلفه كما يبصر من أمامه.

أخبرنا أبو الحسن السرخسي، أخبرنا زاهر بن أحمد، أخبرنا أبو إسحاق الهاشمي، أخبرنا أبو مصعب، عن مالك، عن أبي الزِّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " هل ترون قبلتي ههنا, فوالله ما يخفي عليّ خشوعكم ولا ركوعكم, إني لأراكم من وراء ظهري ". وقال الحسن: " وتقلبك في الساجدين " أي: تصرفك وذهابك ومجيئك في أصحابك المؤمنين.

وقال سعيد بن جبير: يعني وتصرفك في أحوالك، كما كانت الأنبياء من قبلك. والساجدون: هم الأنبياء.

وقال عطاء عن ابن عباس: أراد تقلبك في أصلاب الأنبياء من نبي إلى نبي حتى أخرجك في هذه الأمة.

{ إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ }.