Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ ٱلْخُلْدَ أَفَإِنْ مِّتَّ فَهُمُ ٱلْخَالِدُونَ } * { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرِّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } * { وَإِذَا رَآكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَـٰذَا ٱلَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ هُمْ كَافِرُونَ }

قوله عزّ وجلّ: { وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ ٱلْخُلْدَ } ، دوام البقاء في الدنيا، { أَفَإِيْن مِّتَّ فَهُمُ ٱلْخَـٰلِدُونَ } ، أي أفهم الخالدون إن مت؟ نزلت هذه الآية حين قالوا نتربص بمحمد ريب المنون.

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم } ، نختبركم { بِٱلشَّرِّ وَٱلْخَيْرِ } ، بالشدة والرخاء، والصحة والسَّقَم، والغنى والفقر، وقيل: بما تحبون وما تكرهون، { فِتْنَةً } ، ابتلاءً لننظر كيف شكركم فيما تحبون، وصبركم فيما تكرهون، { وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }.

{ وَإِذَا رَءَاكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِن يَتَّخِذُونَكَ } ، ما يتخذونك، { إِلاَّ هُزُواً } ، سخرياً، قال السدي: نزلت في أبي جهل مرّ به النبي صلى الله عليه وسلم فضحك، وقال: هذا نبيُّ بني عبد مناف، { أَهَـٰذَا ٱلَّذِى } ، أي يقول بعضهم لبعض أهذا الذي، { يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ } ، أي يعيبها، يقال: فلان يذكر فلاناً أي يعيبه، وفلان يذكر الله أي يُعظّمُه ويُجِلُّه، { وَهُم بِذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ هُمْ كَـٰفِرُونَ } ، وذلك أنهم كانوا يقولون لا نعرف الرحمن إلا مسيلمة، { وهم } الثانية صلة.