Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيلَ وَٱلْنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلْنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } * { وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }

{ يُنبِتُ لَكُم بِهِ } أي: يُنْبِتُ الله لكم به، يعني بالماء الذي أنزل، وقرأ أبو بكر عن عاصم { نُنبت } بالنون. { ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَـٰبَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَٰتِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }.

{ وَسَخَّرَ لَكُمُ } ذلّل لكم، { ٱلَّيْلَ وَٱلْنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلْنُّجُومُ مُسَخَّرَٰتٌ } ، مذللات، { بِأَمْرِهِ } أي: بإذنه، وقرأ حفص عن عاصم { وَٱلنُّجُومُ مُسَخَّرَٰتٌ } بالرفع على الابتداء. { إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَـٰتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }.

{ وَمَا ذَرَأَ } خلق، { لَكُمْ } ، لأجلكم، أي: وسخر ما خلق لأجلكم، { فِى ٱلأَرْضِ } ، من الدواب والأشجار والثمار وغيرها، { مُخْتَلِفًا } ، نصب على الحال، { أَلْوَٰنُهُ }.

{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَة لِّقَومٍ يذَّكَّرُونَ } ، يعتبرون.

{ وَهُوَ ٱلَّذِى سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا } يعني: السمك، { وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا } يعني: اللؤلؤ والمرجان، { وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ } ، جواري.

قال قتادة: مقبلة ومدبرة وهو أنك ترى سفينتين إحداهما تقبل والأخرى تدبر، تجريان بريح واحدة.

وقال الحسن: " مواخر " أي: مملوءة.

وقال الفراء والأخفش: شواقّ تشق الماء بجناحيها.

قال مجاهد: تمخر السفن الرياح.

وأصل المخر: الرفع والشق. وفي الحديث: " إذا أراد أحدكم البول فليستمخر الريح " أي: لينظر من أين مجراها وهبوبها، فليستدبرها حتى لا يردّ عليه البول.

وقال أبو عبيدة: صوائخ، والمَخْر: صوتُ هبوب الريح عند شدتها.

{ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ } يعني: التجارة، { وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } ، إذا رأيتم صنع الله فيما سخر لكم.