Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ وَجَآءَ أَهْلُ ٱلْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ } * { قَالَ إِنَّ هَؤُلآءِ ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ } * { وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ } * { قَالُواْ أَوَ لَمْ نَنْهَكَ عَنِ ٱلْعَالَمِينَ } * { قَالَ هَؤُلآءِ بَنَاتِي إِن كُنْتُمْ فَاعِلِينَ } * { لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }

{ وَجَآءَ أَهْلُ ٱلْمَدِينَةِ } ، يعني سدوم، { يَسْتَبْشِرُونَ } ، بأضياف لوط، أي: يبشر بعضهم بعضاً، طمعاً في ركوب الفاحشة منهم.

{ قَالَ } ، لوط لقومه، { إِنَّ هَـٰؤُلآءِ ضَيْفِى } ، وحقٌّ على الرجل إكرام ضيفه، { فَلاَ تَفْضَحُونِ } فيهم.

{ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ } ، ولا تُخْجِلُون.

{ قَالُواْ أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ ٱلْعَـٰلَمِينَ } ، أي: ألم ننهك عن أن تضيف أحداً من العالمين.

وقيل: ألم ننهك أن تُدخل الغرباء بالمدينة، فإنا نركب منهم الفاحشة.

{ قَالَ هَؤُلآءِ بَنَاتِى } أزوجهن إياكم إن أَسلمتم، فأتوا الحلال ودعُوا الحرام، { إِن كُنْتُمْ فَـٰعِلِينَ } ، ما آمركم به.

وقيل: أراد بالبنات نساء قومه لأن النبي كالوالد لأمته.

قال الله تعالى: { لَعَمْرُكَ } ، يامحمد أي وحياتك، { إِنَّهُمْ لَفِى سَكْرَتِهِمْ } ، حيرتهم وضلالتهم، { يَعْمَهُونَ } ، يترددون.

وقال قتادة: يلعبون.

روي عن أبي الجوزاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ما خلق الله نفساً أكرم عليه من محمد صلى الله عليه وسلم، وما أقسم الله تعالى بحياة أحد إلا بحياته.