Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير معالم التنزيل/ البغوي (ت 516 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِٱلْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ ٱلْقَانِطِينَ } * { قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ ٱلضَّآلُّونَ } * { قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا ٱلْمُرْسَلُونَ } * { قَالُواْ إِنَّآ أُرْسِلْنَآ إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ } * { إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ } * { إِلاَّ ٱمْرَأَتَهُ قَدَّرْنَآ إِنَّهَا لَمِنَ ٱلْغَابِرِينَ }

{ قَالُواْ بَشَّرْنَـٰكَ بِٱلْحَقِّ } أي بالصدق، { فَلاَ تَكُن مِّنَ ٱلْقَـٰنِطِينَ }.

{ قَالَ وَمَن يَقْنَطُ } ، قرأ أبو عمرو والكسائي ويعقوب: بكسر النون، والآخرون بفتحها، وهما لغتان: قَنَطَ يَقْنَطُ، وقَنَطَ يقْنَطُ، أي: من يأس، { مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ ٱلضَّآلُّونَ } ، أي: الخاسرون، والقنوط من رحمة الله كبيرة كالأمن من مكره.

{ قَالَ } إبراهيم لهم: { فَمَا خَطْبُكُمْ } ، ما شأنكم، { أَيُّهَا ٱلْمُرْسَلُونَ }؟

{ قَالُواْ إِنَّآ أُرْسِلْنَآ إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ } ، مشركين.

{ إِلاَّ ءَالَ لُوطٍ } ، أتباعه وأهل دينه، { إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ } ، خفف الجيم حمزة والكسائي، وشدَّده الباقون.

{ إِلاَّ ٱمْرَأَتَهُ } ، أي: امرأة لوط، { قَدَّرْنَآ } ، قضينا، { إِنَّهَا لَمِنَ ٱلْغَـٰبِرِينَ } ، الباقين في العذاب، والاستثناء من النفي إثبات، ومن الإِثبات نفي، فاستثنى امرأة لوط من الناجين فكانت ملحقة بالهالكين.

قرأ أبو بكر «قدرنا» هاهنا وفي سورة النمل بتخفيف الدال. والباقون بتشديدها.