Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَآءَ وَجَعَلَكُمْ مُّلُوكاً وَآتَاكُمْ مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن ٱلْعَٱلَمِينَ } * { يَٰقَوْمِ ٱدْخُلُوا ٱلأَرْضَ ٱلمُقَدَّسَةَ ٱلَّتِي كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَٰسِرِينَ } * { قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ } * { قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُوۤاْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } * { قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ } * { قَالَ رَبِّ إِنِّي لاۤ أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَٱفْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ } * { قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي ٱلأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ }

قوله تعالى: { وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَومِهِ يا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَآءَ } فيهم قولان.

أحدهما: أنهم الأنبياء الذين جاءوا بعد موسى.

والثاني: أنهم السبعون الذين اختارهم موسى.

{ وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً } فيه خمسة أقاويل:

أحدها: لأنهم مَلَكوا أنفسهم بأن خلصهم من استعباد القبط لهم، وهذا قول الحسن.

والثاني: لأن كل واحد ملك نفسه وأهله وماله، وهذا قول السدي.

والثالث: لأنهم كانوا أول من ملك الخدم من بني آدم، وهو قول قتادة.

والرابع: أنهم جُعِلُوا ملوكاً بالمَنِّ والسَّلْوَى والحَجَر، وهذا قول ابن عباس.

والخامس: أن كل من ملك داراً وزوجة وخادماً، وفهو ملك من سائر الناس، وهذا قول عبد الله بن عمرو بن العاص، والحسن، وزيد بن أسلم.

وقد روى زيد بن أسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كان له بيت [يأوي إليه وزوجة] وخادم، فهو ملك ".

{ وءَاتَاكُمْ مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ } فيه قولان:

أحدهما: المن والسلوى والغمام والحجر، وهو قول مجاهد.

الثاني: كثرة الأنبياء فيهم والآيات التي جاءتهم. قوله تعالى: { يَا قَوْمِ ادْخُلُواْ الأرْضَ الْمُقدَّسَةَ الَّتِي كتَبَ اللَّهُ لَكُمْ } فيها ثلاثة أقاويل:

أحدها: أرض بيت المقدس، وهذا قول ابن عباس، والسدي.

والثاني: دمشق وفلسطين وبعض الأردن، وهذا قول الزجاج.

والثالث: هي الشام، وهذا قول قتادة، ومعنى المقدسة: المطهرة.

وقوله: { الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ } وإن قال: { إِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيهِم } لأنها كانت هبة من الله تعالى لهم ثم حرَّمها عليهم بعد معصيتهم.

{ وَلاَ تَرْتَدُّواْ عَلَى أَدْبَارِكُمْ } فيه تأويلان:

أحدهما: لا ترجعوا عن طاعة الله إلى معصيته.

والثاني: لا ترجعوا عن الارض التي أمرتم بدخولها.

قوله تعالى: { قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ } والجبار: هو الذي يَجْبُر الناس على ما يريد إكراههم عليه، ومنه جَبْرُ العظم، لأنه كالإكراه على الصلاح، ويقال [للأعواد التي] تحمله جُبَارة، إذا قامت اليد طولاً، لأنها امتنعت كامتناع الجبار من الناس.

وقيل بلغ من جبروت هؤلاء القوم، أن واحداً منهم، أخذ الاثني عشر نقيباً، الذين بعثهم موسى، ليخبروه بخربهم، فحملهم مع فاكهة حملها من بستانه، وجاء فنشرهم بين يدي الملك، وقال: هؤلاء يريدون أن يقاتلونا، فقال الملك: ارجعوا إلى صاحبكم فأخبروه خبرنا.

قوله تعالى: { قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ } فيه قولان:

أحدهم: يخافون الله، وهو قول قتادة.

الثاني: يخافون الجبارين، ولم يمنعهم خوفهم من قول الحق.

{ أَنْعََمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا } فيه تأويلان:

أحدهما: بالتوفيق للطاعة.

والثاني: بالإِسلام، وهو قول الحسن.

السابقالتالي
2