Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا } * { ذَلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ مَوْلَى ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَأَنَّ ٱلْكَافِرِينَ لاَ مَوْلَىٰ لَهُمْ } * { إِنَّ ٱللَّهَ يُدْخِلُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ ٱلأَنْعَامُ وَٱلنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ } * { وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ ٱلَّتِيۤ أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلاَ نَاصِرَ لَهُمْ }

قوله عز وجل: { وَكَأيّن مِّن قَرْيَةٍ } أي وكم من قرية، وأنشد الأخفش للبيد:

وكائن رأينا من ملوك وسوقة   ومفتاح قيد للأسير المكبل
فيكون معناه: وكم من أهل قرية.

{ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً } أي أهلها أشد قوة.

{ مِّن قَرْيَتِكَ } يعني مكة.

{ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ } أي أخرجك أهلها عند هجرتك منها.

{ أَهْلكْنَاهُمْ } يعني بالعذاب.

{ فَلاَ نَاصِرَ لَهُمْ } يعني فلا مانع لهم منا، وهذا وعيد.