Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ حـمۤ } * { تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيمِ } * { مَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ عَمَّآ أُنذِرُواْ مُعْرِضُونَ } * { قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ ٱئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَـٰذَآ أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَن لاَّ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَآئِهِمْ غَافِلُونَ } * { وَإِذَا حُشِرَ ٱلنَّاسُ كَانُواْ لَهُمْ أَعْدَآءً وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ }

قوله عز وجل: { حم * تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } فيه وجهان:

أحدهما: معناه قُضِي نزول الكتاب من الله العزيز الحكيم، قاله النقاش.

الثاني: هذا الكتاب يعني القرآن تنزيل من الله العزيز الحكيم، قاله الحسن.

قوله عز وجل: { مَا خَلَقْنَا السَّماواتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَينَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ } فيه أربعة أوجه:

أحدها: إلا بالصدق، قاله ابن إسحاق.

الثاني: إلا بالعدل، وهو مأثور.

الثالث: إلا للحق، قاله الكلبي.

الرابع: إلا للبعث، قاله يحيى.

{ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى } فيه وجهان:

أحدهما: أنه أجل القيامة، قاله ابن عباس.

الثاني: أنه الأجل المقدور لكل مخلوق، وهو محتمل.

قوله عز وجل: { أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ } قرأ الحسن وطائفة معه { أَوْ أَثَرَةٍ } وفي تأويل { أَوْ أَثَارَةٍ } وهي قراءة الجمهور ثلاثة أوجه:

أحدها: رواية من علم، قاله يحيى.

الثاني: بقية، قاله أبو بكر بن عياش، ومنه قول الشاعر:

وذات أثارة أكلت عليها   نباتاً في أكمته قفارا
أي بقية من شحم.

الثالث: أو علم تأثرونه عن غيركم، قاله مجاهد.

ويحتمل رابعاً: أو اجتهاد بعلم، لأن أثارة العلم الاجتهاد.

ويحتمل خامساً: أو مناظرة بعلم لأن المناظر في العلم مثير لمعانيه.

ومن قرأ { أَوْ أَثَرَةٍ مِّنْ عِلْمٍ } ففي تأويله خمسة أوجه:

أحدها: أنه الخط، وقد رواه ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم.

الثاني: ميراث من علم، قاله عكرمة.

الثالث: خاصة من علم، قاله قتادة.

الرابع: أو بقية من علم، قاله عطية.

الخامس: أثرة يستخرجه فيثيره، قاله الحسن.