Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لاَ تَأْتِينَا ٱلسَّاعَةُ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ } * { لِّيَجْزِيَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } * { وَٱلَّذِينَ سَعَوْا فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ } * { وَيَرَى ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ ٱلْحَقَّ وَيَهْدِيۤ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ }

قوله عز وجل: { وَالَّذِينَ سَعَواْ فِي ءَايَاتِنَا } فيه وجهان:

أحدهما: أن سعيهم فيها بالجحود لها، قاله الضحاك.

الثاني: بالتكذيب بها.

{ مُعَاِجِزِينَ } وقرىء. { مُعْجِزِينَ } وفي تأويل معاجزين أربعة أوجه:

أحدها: مسابقين، قاله قتادة.

الثاني: مجاهدين، قاله ابن زيد.

الثالث: مراغمين مشاقين، وهو معنى قول ابن عباس وعكرمة.

الرابع: أي لا يعجزونني هرباً ولا يفوتونني طلباً، وهو معنى قول الكلبي. وفي تأويل معجزين ثلاثة أوجه:

أحدها: مثبطين الناس عن اتباع الرسول، قاله مجاهد.

الثاني: مضعّفين لله أن يقدر عليهم، قاله بعض المتأخرين.

الثالث: معجزين من آمن وصَدَّقَ بالبعث بإضافة العجز إليه.

ويحتمل رابعاً: أنهم نسبوا المؤمنين إلى العجز عن الانتصار لدينهم إما بضعف الحجة وإما بقلة القوة.

{ أُوْلئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٍ } قال قتادة: الرجز هو العذاب الأليم.

قوله عز وجل: { وَيَرَى الَّذينَ أوتُواْ الْعِلْمَ } فيهم قولان:

أحدهما: أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

الثاني: أنهم المؤمنون من أهل الكتاب، قاله الضحاك.

{ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ } قال الحسن هو القرآن كله حق.

{ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } فيه قولان:

أحدهما: يهدي إلى دين الله وهو الإسلام، رواه النواس بن سمعان الأنصاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الثاني: إلى طاعة الله وسبيل مرضاته.