Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ } * { إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدًى }

قوله تعالى: { وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى } أي قد أتاك حال موسى فيما اجتباه ربه لنبوته وحمله من رسالته. واحتمل ذلك أن يكون ذلك بما قصه عليه في هذا الموضع، واحتمل أن يكون بما عرفه في غيره.

{ إِذْ رَءَا نَاراً } وكانت عند موسى ناراً، وعند الله نوراً، قال مقاتل: وكانت ليلة الجمعة في الشتاء.

{ فَقَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُواْ } أي أقيموا. والفرق بين المكث والإقامة أن الإقامة تدوم والمكث لا يدوم.

{ إِنِّي أَنَسْتُ نَاراً } فيه وجهان:

أحدهما: رأيت ناراً.

والثاني: إني آنست بنار.

{ لَّعَلِّي ءَآتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ } أي بنار تصطلون بها.

{ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدىً } فيه وجهان:

أحدهما: هادياً يهديني الطريق، قاله قتادة.

والثاني: علامة أستدل بها على الطريق. وكانوا قد ضلوا عنه فمكثوا بمكانهم بعد ذهاب موسى ثلاثة أيام حتى مر بهم راعي القرية فأخبره بمسير موسى، فعادوا مع الراعي إلى قريتهم وأقامواْ بها أربعين سنةً حتى أنجز موسى أمر ربه.