Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير النكت والعيون/ الماوردي (ت 450 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَٰتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءَاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَىٰ ٱلْهُدَىٰ فَلَنْ يَهْتَدُوۤاْ إِذاً أَبَداً } * { وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاً } * { وَتِلْكَ ٱلْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً }

قوله عز وجل: { وربُّكَ الغفور } يعني للذنوب وهذا يختص به أهل الإيمان دون الكفرة.

{ ذو الرّحمة... } فيها أربعة أوجه:

أحدها: ذو العفو.

الثاني: ذو الثواب، وهو على هذين الوجهين مختص بأهل الإيمان دون الكفرة.

الثالث: ذو النعمة.

الرابع: ذو الهدى، وهو على هذين الوجهين يعم أهل الإيمان وأهل الكفر لأنه ينعم في الدنيا على الكافر كإنعامه على المؤمن، وقد أوضح هذه للكافر كما أوضحه للمؤمن، وإن اهتدى به المؤمن دون الكافر.

{ بل لهم موعدٌ } فيه وجهان:

أحدهما: أجل مقدر يؤخرون إليه.

الثاني: جزاء واجب يحاسبون عليه.

{ لن يجدوا مِن دونه مَوْئلاً } فيه أربعة تأويلات:

أحدها: ملجأ، قاله ابن عباس وابن زيد.

الثاني: محرزاً، قاله مجاهد.

الثالث: ولياً، قاله قتادة.

الرابع: منجى، قاله أبو عبيدة. قال والعرب تقول: لا وألَت نفسه، أي لا نجت، ومنه قول الشاعر:

لا وألت نفسك خلّيْتها   للعامريّين ولم تُكْلَمِ
أحدهما: أهلكناهم بالعذاب لما ظلموا بالكفر.

الثاني: أهلكناهم بأن وكلناهم إلى سوء تدبيرهم لما ظلموا بترك الشكر.

{ وجعلنا لمهلكهم مَوْعِداً } فيه وجهان:

أحدهما: أجلا يؤخرون إليه، قاله مجاهد.

الثاني: وقتاً يهلكون فيه. وقرىء بضم الميم وفتحها، فهي بالضم من أُهلك وبالفتح من هَلَك.