Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ ٱلأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } * { وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ ٱلدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ ٱلسَّوْءِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } * { وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِندَ ٱللَّهِ وَصَلَوَاتِ ٱلرَّسُولِ أَلاۤ إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَّهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ ٱللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

قوله تعالى: { ٱلأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً } قال ابن عباس: نزلت في أعاريب أسد وغطفان وأعراب حول المدينة.

والمعنى: أشد كفراً ونفاقاً من أهل الحضر ممن هو على مثل رأيهم؛ لأنهم أقسى قلوباً وأجفى طباعاً.

ومن الحديث المخرج في الصحيحين من حديث أبي مسعود البدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا إن القسوة وغلظ القلوب في الفَدَّادِين عند أصول أذناب الإبل ".

{ وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ } أي: أحق وأولى أن لا يعلموا حدود { مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ } لأنهم [أبعد عن] العلم والحكمة، ولذلك شبهوا بالموتى. ومنه قول معاوية: " أهل الكُفُور هم أهل القبور ". والكُفُور: جمع، واحده: كَفْر، وهو القرية. يقول: إن أهل القرى الذين لا يسكنون المدن هم الموتى؛ لأنهم لم يستضيئوا بنور العلم وسماع القرآن والحديث، فهم موتى من هذا الوجه.

قوله تعالى: { وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً } يعني: في الصدقة والغزو وغيرهما مما ينفق في جهة القربة إلى الله، " مغرماً " يعني: غرامة وخسراناً، والغرامة: التزام ما لا يلزم، { وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ ٱلدَّوَائِرَ } يعني: دوائر الزمان من ظهور أعدائكم عليكم، أو قتل نبيكم، أو موته ليتخلصوا من الإنفاق والنفاق.

{ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ ٱلسَّوْءِ } قرأ ابن كثير وأبو عمرو: " السُّوء " بضم السين، وقرأ الباقون بفتحها.

قال الفراء: من فَتَحَ أراد المصدر، من سُؤْتُهُ [سُوْءاً] ومَسَاءَةً. ومن رَفَعَ السين جعله اسماً؛ كقولك: دائرة السّوء: البلاء والعذاب. ولا يجوز ضم السين في قوله:مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ } [مريم: 28]، ولا في قوله:وَظَنَنتُمْ ظَنَّ ٱلسَّوْءِ } [الفتح: 12]، [لأنه] ضد؛ كقولك: رجل صدق. وليس للسوء هاهنا معنى في عذاب ولا بلاء فيُضَمّ.

وهذا إخبار من الله تعالى.

المعنى: عليهم تدور الدوائر بما يكرهونه.

وقيل: هو دعاء معترض؛ كقوله:وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ يَدُ ٱللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ } [المائدة: 64].

{ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ } لأقوالهم، { عَلِيمٌ } بنياتهم وأفعالهم.

قوله تعالى: { وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ } قال ابن عباس: هم من أسلم من الأعراب، مثل: جهينة وأسلم وغفار.

{ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ } في الجهاد والصدقة وغيرهما من النفقات التي يرجى بها نفع المثوبة ودفع العقوبة، { قُرُبَاتٍ عِندَ ٱللَّهِ } يتوصل بها إلى مرضاته، ويتوسل بها إلى جناته.

و " قُرُبات ": مفعول ثان لـ " يَتَّخِذُ " ، وهو جمع قُربة، بسكون الراء وضمها.

{ وَصَلَوَاتِ ٱلرَّسُولِ } استغفاره ودعاؤه؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: " اللهم صَلِّ على آل أبي أوفى ".

{ أَلاۤ إِنَّهَا } صلوات الرسول. وقيل: النفقة { قُرْبَةٌ لَّهُمْ }.

وقرأتُ على شيخي أبي البقاء اللغوي للمُفَضَّل وأبان عن عاصم وإسماعيل بن جعفر ووَرْش عن نافع: " قرُبة " ، بضم الراء على الأصل.

قال ابن عباس: المعنى: ألا إنها نور لهم ومكرمة عند الله تعالى.

{ سَيُدْخِلُهُمُ ٱللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ } أي: في جنته.