Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ } * { وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْراً وَلآ أَنْفُسَهُمْ يَنصُرُونَ } * { وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى ٱلْهُدَىٰ لاَ يَتَّبِعُوكُمْ سَوَآءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَٰمِتُونَ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَٱدْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَآ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ٱدْعُواْ شُرَكَآءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ }

قوله تعالى: { أَيُشْرِكُونَ } يعني: الذين اتخذوا الأوثان آلهة، { مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً } لأنه جمادٌ لا يقدر على شيء فيجعلونها شركاء لله، الذي خلق ورزق يعبدونها من دونه، { وَهُمْ يُخْلَقُونَ } يعني: الأصنام. وإنما أجريت مجرى من يعقل؛ لأن عابديها اعتقدوا فيها أنها تعقل وتميز.

{ وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ } يعني: الأصنام { لَهُمْ نَصْراً } يعني: لعابديها، { وَلآ أَنْفُسَهُمْ يَنصُرُونَ } فيدفعوا عنها ما يؤذيها ويرديها.

{ وَإِن تَدْعُوهُمْ } يعني: الأصنام. وقيل: الكفار.

فإن قلنا: هم الأصنام، فالمعنى: إن تدعوهم إلى ما هو هدى ليهدوكم إليه ويدلوكم عليه، كما تطلبون من الله الخير والهدى، لا يتبعونكم إلى ما تريدون منهم.

وإن قلنا: هم المشركون، فالمعنى: وإن تدعو أيها الرسول والمؤمنون المشركين إلى الهدى لا يتبّعوكم.

وقرأ نافع: " يَتْبَعُوكُمْ " بالتخفيف، وهما لغتان بمعنى واحد.

{ سَوَآءٌ عَلَيْكُمْ } أي: متعادل عندكم، { أدعوتموهم أم أنتم صامتون } عن ذلك الدعاء؛ لأنه لا يرجى منهم الإجابة.

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ } يعني: الأصنام، { عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ } قال ابن السائب: مملوكون أمثالكم.

وقال الأخفش: عباد أمثالكم في التسخير، أي: أنهم مسخرون مذللون لأمر الله.

وقال صاحب الكشاف: قوله: " عباد أمثالكم " استهزاء، أي: قصارى أمرهم أن يكونوا أحياء عقلاء، فإن ثبت ذلك فهم عباد أمثالكم، لا تفاضل بينكم، ثم أبطل أن يكونوا عباداً أمثالهم فقال: { أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَآ }.

وقرأ سعيد بن جبير: " إنِ الذين تدعون من دون الله عباداً أمثالكم " بتخفيف: " إنْ " ، ونصب " عباداً أمثالكم ". والمعنى: ما الذين تدعون من دون الله [إلا] عباداً أمثالكم، على إعمال " إن " النافية عمل " ما " الحجازية.

ثم إن الله تعالى بيّن نقصان الآلهة بالنسبة إلى عابديها توبيخاً لهم، وتضليلاً لآرائهم، وتجهيلاً لأحلامهم؛ فذلك قوله: { أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَآ... الآية } ، المعنى: فكيف عبدتموها وأنتم أفضل منها بالأرجل الماشية، والأيدي الباطشة، والأعين الباصرة، والآذان السامعة، { قُلِ } لهم يا محمد مجيباً لهم عن تخويفهم إياك بآلهتهم، { ٱدْعُواْ شُرَكَآءَكُمْ } أي: استعينوا بهم في معاداتي، { ثُمَّ كِيدُونِ } أنتم وهم، { فَلاَ تُنظِرُونِ } أي: لا تمهلون.