Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَلاَ يَمْلِكُ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ ٱلشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَن شَهِدَ بِٱلْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } * { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ } * { وَقِيلِهِ يٰرَبِّ إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ قَوْمٌ لاَّ يُؤْمِنُونَ } * { فَٱصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }

قوله تعالى: { وَلاَ يَمْلِكُ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ ٱلشَّفَاعَةَ } كانوا يزعمون أن آلهتهم تشفع لهم عند الله، حتى أن النضر بن الحارث ونفراً معه قالوا: إن كان ما يقول محمد حقاً فنحن نتولى الملائكة، فهم أحق بالشفاعة من محمد، فنزلت هذه الآية.

{ إِلاَّ مَن شَهِدَ بِٱلْحَقِّ } استثناء منقطع، على معنى: لكن من شهد بالحق، وهو يوحِّد الله تعالى، وعلَّمه علماً سليماً من الشك، فهو الذي يملك الشفاعة.

وقيل: هو استثناء متصل؛ لأن في جملة " الذين يدعون من دون الله ": الملائكة وعيسى وعزيراً. والأول قول قتادة والأكثرين، والثاني قول مجاهد.

والواو في قوله: { وَهُمْ يَعْلَمُونَ } واو الحال.

قوله تعالى: { وَقِيلِهِ } قرأ عاصم وحمزة: " وقيلِه " بكسر اللام. وقرأ الباقون بنصب اللام.

وقرأ جماعة، منهم: أبو هريرة، وأبو رزين، وسعيد بن جبير، وأبو رجاء، والجحدري، وقتادة: " وقيلُه " برفع اللام.

فمن قرأ بالجر عطفه على " الساعة " ، أي: وعنده علم الساعة وعلم قِيله.

ومن نصب احتمل ثلاثة أوجه:

أحدها: أن يحمله على موضع: " وعنده علم الساعة " ، على معنى: ويعلم الساعة ويعلم قِيلَه. وهو اختيار الزجاج.

الثاني: أن يكون منصوباً على المصدر، والعامل فيه فعل مضمر، التقدير: ويقول قيلَه.

الثالث: أن يحمله على: " سرّهم ونجواهم " ، التقدير: أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم وقيلَه. ذكرهما الأخفش. وذكر الأوجه الثلاثة أبو علي.

وقال مكي: هو معطوف على مفعول " يكتبون " المحذوف، تقديره: [ورسلنا لديهم] يكتبون ذلك وقيلَه.

قال: ويجوز أن يكون معطوفاً على مفعول " يعلمون " المحذوف. ذكر هذين الوجهين مع الثلاثة المتقدمة.

ومن رفع فعلى الابتداء، والخبر ما بعده، أو هو محذوف، تقديره: وقيلُه يا رب مسموع، أو مُتقبَّل.

قوله تعالى: { فَٱصْفَحْ عَنْهُمْ } أعرض عنهم { وَقُلْ سَلاَمٌ } مثل قوله في القصص:سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ } [القصص: 55]. وهذا منسوخ عند المفسرين بآية السيف.

ثم [هددهم] بقوله تعالى: { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }.

وقيل: المعنى: فسوف يعلمون أنك صادق عند حلول العذاب بهم.

ويحتمل عندي أن يكون المعنى: فسوف يعلمون صدقك عند استفحال سلطانك وانتشار دعوتك، وظهور دينك.

وقرأ نافع وابن عامر: " فسوف تعلمون " بالتاء، على الأمر للنبي صلى الله عليه وسلم بمخاطبتهم.