Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَهُوَ ٱلَّذِي يَقْبَلُ ٱلتَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُواْ عَنِ ٱلسَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } * { وَيَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَٱلْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ } * { وَلَوْ بَسَطَ ٱللَّهُ ٱلرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْاْ فِي ٱلأَرْضِ وَلَـٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَآءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي يُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُواْ وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ ٱلْوَلِيُّ ٱلْحَمِيدُ }

قوله تعالى: { وَهُوَ ٱلَّذِي يَقْبَلُ ٱلتَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ } مُفسّر في سورة براءة.

{ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر: " تفعلون " بالتاء، على الخطاب لجميع المكلفين. وقرأ الباقون بالياء، حملاً على ما قبله من الغيبة.

قوله تعالى: { وَيَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ } أي: يستجيب لهم، فحذف اللام، كما [حذف] في قوله تعالى:وَإِذَا كَالُوهُمْ } [المطففين: 3].

أو يكون المعنى: ويستجيب دعاء الذين آمنوا.

قال ابن عباس في قوله تعالى: { وَيَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ } قال: يشفعهم في إخوانهم، { وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ } قال: يشفعهم في إخوان إخوانهم.

وقيل: المعنى: ويستجيب الذين آمنوا لله بالطاعة، جعلوا الفعل للمؤمنين. وهو قول بعيد؛ لأن ما قبله وبعده خبر عن الله تعالى.

قوله تعالى: { وَلَوْ بَسَطَ ٱللَّهُ ٱلرِّزْقَ لِعِبَادِهِ } قال خباب بن الأرت: فينا نزلت هذه الآية، وذلك أنا نظرنا إلى أموال بني قريظة وبني النضير وبني قينقاع فتمنيناها، فأنزل الله تعالى: { وَلَوْ بَسَطَ ٱللَّهُ ٱلرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْاْ فِي ٱلأَرْضِ... الآية }.

والمعنى: لو وسع عليهم فيه لطغوا وتطاول بعضهم على بعض. وشاهدُ صحةِ ذلك ما عُرف وأُلف من أحوال ذوي البسطة في المال والقدرة.

وقيل: هو من البغي الذي هو بمعنى الكبر، أي: لتكبروا في الأرض وراموا العلو فيها.

قال ابن عباس: بغيُهم طلبُهم منزلة بعد منزلة، ودابة بعد دابة، ومركباً بعد مركب، وملبساً بعد ملبس.

قال بعض السلف: لو رزق الله تعالى العباد بغير كسب لطغوا وبغوا وسعوا في الأرض فساداً، ولكن شغلهم بالكسب والمعاش رحمةً منه وامتناناً.

{ وَلَـٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَآءُ } أي: ينزل أرزاقهم بمقدار تقتضيه حكمته وعلمه.

{ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ } فهو يعلم ما فيه صلاحهم وفسادهم.

فإن قيل: نرى البغي موجوداً في الأرض بدون البسط في الرزق؟

قلتُ: لعمري إنه لموجود، لكنه لو بسط لهم الرزق لتضاعف البغي بتضاعفه، فكأن عدم البسط مقللاً لا مزيلاً بالكلية.

قوله تعالى: { وَهُوَ ٱلَّذِي يُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُواْ } قرأ نافع وعاصم وابن عامر: " يُنَزِّلُ " بالتشديد. وقرأ الباقون بالتخفيف. وقد سبق ذكره.

" من بعد ما قنطوا ": أيسوا منه.

{ وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ } قال السدي: المطر. ويؤيد ذلك قوله تعالى:وَهُوَ ٱلَّذِي يُرْسِلُ ٱلرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ } [الأعراف: 57].

قال قتادة: ذكر لنا أن رجلاً أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين أجدبت الأرض وقنط الناس؟ قال: مطرتم إذاً، ثم قال: { وَهُوَ ٱلَّذِي يُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُواْ وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ }. وهذا المعنى قول عامة المفسرين.

وحكى أبو سليمان الدمشقي: أن الرحمة: الشمس بعد المطر.

{ وَهُوَ ٱلْوَلِيُّ ٱلْحَمِيدُ } الذي يتولى عباده بإحسانه، الحميد المحمود على ذلك.