Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ } * { جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ } * { هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ } * { وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ } * { هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُواْ ٱلنَّارِ } * { قَالُواْ بَلْ أَنتُمْ لاَ مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ } * { قَالُواْ رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَـٰذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي ٱلنَّارِ } * { وَقَالُواْ مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِّنَ ٱلأَشْرَارِ } * { أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ ٱلأَبْصَار } * { إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ ٱلنَّارِ }

قوله تعالى: { هَـٰذَا } قال الزجاج: المعنى: الأمر هذا، فـ " هذا " رفع بخبر الابتداء المحذوف، وإن شئت كان " هذا " رفعاً بالابتداء، والخبر محذوفاً.

وقال غيره: يجوز أن يكون التقدير: إن هذا لرزقنا هذا، فيكون توكيداً لما قبله.

ثم ذكر ما للكفار فقال تعالى: { وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ }.

{ جَهَنَّمَ } بدل من " شر مآب " ، أو عطف بيان.

{ هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ } فيه تقديم وتأخير، تقديره: هذا حميم فليذوقوه، أو العذاب هذا فليذوقوه. ثم ابتدأ فقال: { [هذا] } أي: هو { حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ }.

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر: " وغسَّاق " بالتشديد، هاهنا وفي عم يتساءلون، والباقون بالتخفيف.

قال أبو علي: من قرأ بالتخفيف؛ فلأنه اسم مثل: عذاب ونكال وشراب وهو بارد ضد الحميم يحرق كما يحرق الحميم.

فأما من قرأ " وغسّاق " بالتشديد فلا يخلو من أن [يكون] اسماً أو صفة، فيبعد أن يكون اسماً، [لأن] الأسماء لم تجئ على هذا الوزن إلا قليلاً، وذلك الكَلاَّء [والقَذَّاف] والجَبَّان، وإن كان صفة من غَسَقَ يغسِقُ: إذا سأل، مثل: ضَرَّاب من ضرب يَضْرِبُ، فقد أقيم مقام الموصوف، وأن لا تُقام الصفة مقام الموصوف أحسن، إلا [أن] يكون صفة قد غلبت وأجري مجرى الأسماء، نحو: العبد، والأبطح.

والقراءة بالتخفيف أحسن؛ لسلامته من الأمرين اللذين وصفناهما في المشدد، وهما قلة البناء، وإقامة الصفة مقام الموصوف.

واختلف المفسرون في الغَسَّاق؛ فقال ابن عباس: هو الزمهرير.

وقال أبو سعيد الخدري: المُنْتِن.

وقال عطية: القيح الذي يسيل من جلود أهل النار.

وقال السدي: دموعهم التي تسيل من أعينهم.

وقال كعب الأحبار: عين في جهنم يسيل إليها حمة كل ذي حمة.

وأخبرنا أبو المجد القزويني قال: أخبرنا أبو منصور الطوسي قال: سمعت الحسين بن مسعود البغوي يقول: الغَسَّاق: ما يسيل من أعينهم من دموعهم يسقونه مع الحميم.

قوله تعالى: { وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ } أي: من شكل هذا المذوق في الفظاعة والكراهة { أَزْوَاجٌ } أجناس وأصناف.

وقرئ: " مِنْ شِكْلِهِ " بكسر الشين، وهي لغة في معنى المثل، وأما الغَنِج فبالكسر لا غير.

قرأ أبو عمرو: " وأُخَرُ " بضم الهمزة من غير مد، وقرأ الباقون بفتح الهمزة ومَدِّها، على معنى: وعذاب آخر. وقوله تعالى: { مِن شَكْلِهِ } يؤيد هذه القراءة.

ويجوز أن يجمع الخبر الذي هو " أزواج " وإن كان المبتدأ واحداً؛ لأن " آخر " يراد به العذاب، والعذاب يشتمل على ضروب، كما تقول: عذاب فلان ضُروب شتى.

ومن قرأ " وأُخَر " على الجمع فمعناه: وضُروب أُخَر وأنواع أُخَر؛ لأن العذاب ذو ضروب وأنواع، " وأُخَر " أيضاً مرفوع بالابتداء، و«أزواج» الخبر.

السابقالتالي
2