Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ هَـٰذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ } * { جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ ٱلأَبْوَابُ } * { مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ أَتْرَابٌ } * { هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ ٱلْحِسَابِ } * { إِنَّ هَـٰذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ }

قوله تعالى: { هَـٰذَا ذِكْرٌ } أي: هذا شرف وثناء جميل تذكرون به أبداً، وكيف لا يكون شرفاً والمُثْنِي عليهم رب العالمين.

{ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ } أي: وإن للأنبياء المذكورين ومن شاركهم في وصف التقوى مع هذا الثناء الجميل والشرف العظيم { لَحُسْنَ مَآبٍ } أي: لحسن مرجع يؤوبون إليه يوم القيامة.

{ جَنَّاتِ عَدْنٍ } بدل من " حُسْنَ مآب " أو عطف بيان.

{ مُّفَتَّحَةً } قيل: النصب صفة لـ " جنات ".

وقال الزمخشري: " مُفَتَّحَةً " حال، والعامل فيها ما في " للمتقين " من معنى الفعل. وفي " مفتحة " ضمير الجنات، و " الأبواب " بدل من الضمير، تقديره: مُفَتَّحَةً هي الأبواب، كقولهم: ضرب زيدٌ اليَد والرِّجل، وهو من بدل الاشتمال.

وقال الزجاج: المعنى: مفتحة لهم الأبواب منها.

وقال الفراء: المعنى: مفتحةً لهم أبوابها، والعرب تجعل الألف واللام خلفاً من الإضافة.

قال الزمخشري: وقرئ " جَناتُ عدنٍ مفتحةٌ " بالرفع، على أن " جنات عدن " مبتدأ، و " مفتحة " خبره. أو كلاهما خبر مبتدأ محذوف، أي: هو جنات عدن هي مفتحة لهم.

قوله تعالى: { مُتَّكِئِينَ فِيهَا } حال من الضمير المجرور باللام في قوله تعالى: { لَّهُمُ }.

قوله تعالى: { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ أَتْرَابٌ } قال الزجاج: الأتْرَاب: اللواتي أسنانهن واحدة، وهنّ في غاية الشباب والحُسْن.

قال غيره: وإنما جعلهن على سِنّ واحدة؛ لأن التحابّ بين الأقران أثبت.

وقيل: هنّ أتراب لأزواجهن أسنانهن كأسنانهم.

و " قاصرات الطرف " مفسر في الصافات.

قوله تعالى: { هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ } قرأ ابن كثير وأبو عمرو: " يوعدون " بالياء، والباقون بالتاء.

قال أبو علي: من قرأ بالتاء فعلى معنى: قل لهم هذا ما توعدون، فيكون خطاباً من النبي صلى الله عليه وسلم لهم. ومن قرأ " يوعدون " بالياء؛ فلأن ذكر المتقين قد تقدم في قوله تعالى: { وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ } ، { هَـٰذَا مَا يوعدون } أي: ما يوعد المتقون ليوم الحساب، أي: في يوم الحساب، أو لأجل يوم الحساب.

قوله تعالى: { مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ } أي: انقطاع.

قال ابن عباس: ليس لشيء في الجنة نفاد، ما أكل من ثمارها خلف مكانه مثله، وما أكل من حيوانها وطيرها عاد مكانه [حياً].