Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ صۤ وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } * { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ } * { كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَواْ وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ }

قال الله تعالى: { صۤ } اتفق القراء السبعة والأكثرون على تسكين الدال، وكان أبو جعفر يقف وقفة يسيرة.

وقرأ أبي بن كعب والحسن: " صادِ " بكسر الدال.

وقرأ عيسى بن عمر: " صادَ " بفتح الدال، ومثله: قاف، ونون.

وقرئ: " صادٍ " بالجر والتنوين.

قال الزمخشري: قرئ بالفتح والكسر لالتقاء الساكنين، ويجوز أن ينتصب بحذف حرف القسم وإيصال فعله، كقولهم: اللهَ لأفعلنَّ، بالنصب، أو بإضمار حرف القسم، والفتح في موضع الجر، كقولهم: اللهِ لأفعلنَّ، بالجر وامتناع الصرف للتعريف والتأنيث، لأنها بمعنى السورة، وقد صرفها من قرأ " صادٍ " بالتنوين والجر على تأويل الكتاب والتنزيل.

وقيل فيمن كسر: هو من المُصَادَاةِ، وهي المعارضة.

قال أبو علي الفارسي: ومنه الصدى، [وهو ما يعارض] الصوت في الأماكن الخالية من الأجسام الصلبة، ومعناه: ما عارض القرآن بعملك فاعمل بأوامره وانته عن نواهيه.

وقيل: من قرأ " صاد " فعلى الإغراء.

وقيل: هو فعل ماض، أي: صاد محمد قلوب الناس واستمالها حتى آمنوا به. وقد سبق الكلام على الحروف المقطعة في أوائل البقرة.

وقال مجاهد والقرطبي فيما يخص هذا الحرف: هو مفتاح أسماء الله، صمد، صانع المصنوعات، صادق الوعد.

وقال الضحاك: صدق الله.

وقيل: صدق محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك مروي عن ابن عباس.

وقال قتادة: اسم من أسماء القرآن.

وقيل: اسم السورة.

وقال السدي: قسم أقسم الله تعالى به.

قوله تعالى: { وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } أي: ذي الشرف، كما قال تعالى:وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ } [الزخرف: 44].

وقال ابن عباس: ذي البيان.

قال صاحب الكشاف: ذكر اسم هذا الحرف من حروف المعجم على سبيل التحدّي والتنبيه على الإعجاز، ثم أتبعه القسم [محذوف] الجواب لدلالة التحدي عليه، كأنه قال: والقرآن ذي الذكر إنه لكلام مُعْجِزٌ. أو يكون " ص " خبر مبتدأ محذوف، على أنها اسم للسورة، كأنه قال: هذه ص، يعني: هذه السورة التي أعجزت العرب، والقرآن ذي الذكر، كما تقول: هذا حاتم والله، [تريد]: هذا هو المشهور بالسخاء والله؛ وكذلك إذا أقسم بها كأنه قال: أقسمت بصاد والقرآن ذي الذكر إنه لمعجز.

وقال جماعة من أهل المعاني: جواب القسم محذوف، بتقدير: والقرآن ذي الذكر ما الأمر كما يقول الكفار، ودلّ على هذا المحذوف قوله تعالى: { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ }.

وقال الواحدي: جواب القسم قد تقدم، أقسم الله تعالى بالقرآن أن محمداً قد صدق، كما تقول: فعل والله، وقام والله.

قوله تعالى: { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ } أي: استكبار وأنَفَة عن الإذعان للحق والاعتراف به.

وقرئ " غِرَّةٍ " بالغين معجمة والراء المهملة. أي: في غفلة.

ثم خوفهم فقال تعالى: { كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَواْ } عند معاينة العذاب بالاستغاثة.

السابقالتالي
2