Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَٱسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ } * { أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ } * { أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ } * { وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } * { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ } * { مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } * { أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ } * { أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ } * { فَأْتُواْ بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ ٱلجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ } * { سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ } * { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ }

قوله تعالى: { فَٱسْتَفْتِهِمْ } قال ابن عباس: اسأل أهل مكة سؤال توبيخ: { أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ } ، وذلك أن قريشاً وقبائلاً من العرب قالوا: الملائكة بنات الله، وهذا كقوله تعالى:أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ * تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ } [النجم: 21-22].

{ أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً } معناه: بل أخلقنا الملائكة إناثاً { وَهُمْ شَاهِدُونَ } حاضرون خلقنا إياهم، ومضنون ذلك بجهلهم حيث اطمأنوا إلى هذه المقالة التي لا يعضدها برهان.

{ أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ ٱللَّهُ } وقرئ شاذاً: " وَلَدُ الله " بالرفع والإضافة، أي: الملائكة ولد الله. والولد فَعَل بمعنى مفعول، يقع على الواحد والجمع، والمذكّر والمؤنث، تقول: هذا ولدي، وهؤلاء أولادي، وهذه ولدي.

قوله تعالى: { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ } قرأ أبو جعفر ونافع في رواية وَرْش وإسماعيل: " لكاذبونَ اصْطَفَى " بوصل الهمزة على الخبر، والابتداء بكسر الهمزة. وقرأ الباقون " أصْطَفَى " بفتح الهمزة، على الاستفهام الذي بمعنى التوبيخ؛ كقوله تعالى:أَمِ ٱتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ } [الزخرف: 16]، وقوله تعالى:أَمْ لَهُ ٱلْبَنَاتُ وَلَكُمُ ٱلْبَنُونَ } [الطور: 39]، وقوله تعالى:أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ } [النجم: 21]، فكما أن هذه المواضع كلها استفهام، فكذلك قوله تعالى: { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ }. ومن قرأ بوصل الألف فإنه على وجه الخبر، كأنه: اصطفى البنات فيما يقولون؛ كقوله تعالى:ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ } [الدخان: 49] أي: عند نفسك وفيما كنت تقوله وتذهب إليه.

ويجوز أن يكون المعنى: وإنهم لكاذبون، قالوا أصطفى البنات، فحذف: قالوا. وقوله بعد: { مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } توبيخ لهم على قولهم الكذب. ويجوز أن يكون قوله تعالى: { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ } بدلاً من قوله تعالى: { وَلَدَ ٱللَّهُ }؛ لأن ولادة البنات [واتخاذهنّ] اصطفاءً لهن. ويجوز أن يكون " اِصْطَفَى " تفسير لكذبهم الذي نسب إليهم في قولهم: { وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }. هذا كله كلام أبي علي.

وقال الفراء: أراد الاستفهام، فحذف حرف الاستفهام؛ كقوله تعالى:أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَـٰتِكُمْ } [الأحقاف: 20].

وقراءة الأكثرين هاهنا مثل قوله تعالى:أَفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً } [الآية: 8] في سبأ.

{ أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ } أي: حُجّة نزلت من السماء بأن الملائكة بنات الله.

{ فَأْتُواْ بِكِتَابِكُمْ } الذي أنزل عليكم في ذلك؛ كقوله تعالى:أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ } [الروم: 35] وهذه الآيات مؤذنة بغضب شديد، وإنكار فظيع، وتضليل لأحكام كفار قريش ومن دَانَ بقولهم واستهزائهم.

قوله تعالى: { وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَباً } قال قتادة: قالوا: صاهر الله الجن، والملائكة من بينهم.

وقال الكلبي: قالوا لعنهم الله: تزوج من الجن [فخرج] منها الملائكة.

وقال مجاهد: لما قالت قريش: الملائكة بنات الله، قال أبو بكر الصديق: فمن أمهاتهم؟ قالوا: سروات الجن.

وقال الحسن: أشركوا الجن في طاعة الله.

وقال عطية العوفي وابن السائب: هو قول الزنادقة: أن الله وإبليس أخوان، وأن النور والخير [والحيوان] النافع من خلق الله، والظلمة والشر والحيوان الضار من خلق إبليس.

{ وَلَقَدْ عَلِمَتِ ٱلجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ } أي: أن القائلين هذا القول لمحضرون في النار.

وقيل: الضمير في " إنهم " للجِنَّة إن فُسِّروا بالشياطين.

قوله تعالى: { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } استثناء منقطع من " المحضرين " ، معناه: لكن المخلصين ناجون، و { سُبْحَانَ ٱللَّهِ } اعتراض. ويجوز أن يكون استثناء من الضمير في { يَصِفُونَ } أي: لكن عباد الله المخلصين براء من أن يوصفوه به.