Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ طسۤمۤ } * { تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ } * { نَتْلُواْ عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِٱلْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } * { إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَآئِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَآءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ } * { وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ } * { وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي ٱلأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَحْذَرُونَ }

قوله تعالى: { مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ }: مفعول " نتلو " ، أي: نتلوا عليك بعض خبرهما.

قوله تعالى: { إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِي ٱلأَرْضِ } أي: طغى في أرض مصر وتجبّر، { وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً } فِرَقاً وأصنافاً في خدمته.

وقيل: جعلهم شِيعاً: فِرَقاً على أهواء مختلفة، وألقى بينهم التشاحن، وأغرى بين القبط وبني إسرائيل، وشتّت كلمتهم؛ ليتمكن من التسلّط عليهم.

{ يَسْتَضْعِفُ طَآئِفَةً مِّنْهُمْ } وهم بنو إسرائيل. ومحله النصب على الحال من الضمير في " وجعل " ، أو صفة لـ " شيعاً ". ويجوز أن يكون كلاماً مستأنفاً.

قوله تعالى: { يُذَبِّحُ أَبْنَآءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ } بدل من " يستضعف " ، وقد سبق في البقرة سبب قتله واستحيائه النساء.

قوله تعالى: { وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ } يعني: بني إسرائيل، وهذه الجملة معطوفة على قوله تعالى: { إِنَّ فِرْعَوْنَ }. ويجوز أن يكون حالاً من " يستضعف " ، على معنى: يستضعفهم فرعون ونحن نريد أن نَمُنَّ عليهم.

{ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً } قال مجاهد: دُعاةً إلى الخير.

وقال قتادة: وُلاةً ومُلوكاً.

{ وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ } يرثون مُلْك فرعون وغيره.

{ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي ٱلأَرْضِ } [نُمهّد لهم في أرض] الشام ومصر ونبسط أيديهم ونُعِزّ سلطانهم.

{ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا } وقرأ حمزة والكسائي: " ويَرى " بالياء المفتوحة وإمالة الراء، " فرعونُ وهامانُ وجنودُهُما " بالرفع.

والمعنى: يُريهم أو يَرون من بني إسرائيل الذين قهروهم واستعبدوهم واستضعفوهم، { مَّا كَانُواْ يَحْذَرُونَ } أي: يخافونه من ذهاب مُلْكهم وهلاكهم على يد مولودٍ منهم.