Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ طسۤ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ } * { هُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ } * { ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَهُم بِٱلآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ } * { أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْعَذَابِ وَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ هُمُ ٱلأَخْسَرُونَ } * { وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى ٱلْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ }

قوله تعالى: { طسۤ } قال ابن عباس: هو اسم من أسماء الله تعالى، أقسم الله تعالى به.

وقال في رواية أخرى: هو اسم الله الأعظم.

وقال قتادة: هو اسم من أسماء القرآن.

وقيل: الطاء من لطيف، والسين من سميع.

{ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ } سبق القول عليه في سورة الحجْر.

قوله تعالى: { هُدًى وَبُشْرَىٰ } في محل الرفع، على معنى: هي هدى، أو على البدل من " آيات " ، أو نقول: " تلك " مبتدأ، " آيات القرآن " خبره، " هدى " خبر بعد خبر.

ويجوز أن يكون في محل النصب على الحال، والتقدير: تلك آيات القرآن هادياً ومبشراً، والعامل فيها ما في " تلك " من معنى الإشارة.

فإن قيل: { وَهُم بِٱلآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } ما محلها؟

قلت: إما أن تكون في محل الحال، فتكون من جملة صلة الموصول، وإما أن تكون جملة اعتراضية، فتكون الصلة تامة عند قوله: { وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ } ، المعنى: وهؤلاء الذين يؤمنون ويقيمون ويؤتون هم الموقنون بالآخرة.

وما لم يُفسَّر هاهنا فهو مُفسرٌ فيما مضى إلى قوله: { أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَهُمْ سُوۤءُ ٱلْعَذَابِ } وهو أقبحه وأشدّه.

والمراد: ما أصابهم من الذلّ والصغار والقتل والأسْر في يوم بدر وغيره.

{ وَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ هُمُ ٱلأَخْسَرُونَ } أي: هم أشد الناس خساراً؛ لأنهم خسروا أنفسهم وأهليهم وصاروا إلى النار، [وفاتهم] ما لم يكن ليتهيأ لغيرهم من أنهم لو آمنوا لكانوا شهداء على جميع الأمم.

قوله تعالى: { وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى ٱلْقُرْآنَ } أي: لتؤتاه ويُلْقَى عليك فتتلقاه، { مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ } أي: من عند أيّ حكيم وأيّ عليم، وهذا معنى مجيئهما نكرتين.