Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ ٱلْمُجْرِمِينَ } * { لاَ يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّىٰ يَرَوُاْ ٱلْعَذَابَ ٱلأَلِيمَ } * { فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { فَيَقُولُواْ هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ } * { أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ } * { أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ } * { ثُمَّ جَآءَهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ } * { مَآ أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ } * { وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ } * { ذِكْرَىٰ وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ }

قوله تعالى: { كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ } أي: مثل هذا السلك سلكنا الشرك والتكذيب { فِي قُلُوبِ ٱلْمُجْرِمِينَ }.

قال الزجاج: جعل الله تعالى مُجازاتهم أن طَبَعَ على قلوبهم وسَلك فيها الشرك.

{ لاَ يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّىٰ يَرَوُاْ ٱلْعَذَابَ ٱلأَلِيمَ } وذلك عند معاينة سلطان الموت، حيث لا ينفعهم الإيمان.

{ فَيَأْتِيَهُم } يعني: العذاب الأليم { بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }.

{ فَيَقُولُواْ } عند نزوله: { هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ } مُؤَخَّرُون لنُؤمن ونُصدِّق.

قال مقاتل: فلما أوعدهم النبي بالعذاب قالوا: فمتى هو؟ تكذيباً واستهزاء، فقال الله تعالى: { أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ } ، استفهام في معنى التبكيت لهم والإنكار عليهم.

{ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ } بأعمار ممتدة { سِنِينَ } قال مقاتل: عُمُرَ الدنيا.

{ ثُمَّ جَآءَهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ } من العذاب.

{ مَآ أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ } استفهام في معنى الإنكار، أي: لا يغني عنهم تمتُّعهم شيئاً.

قال ميمون بن مهران للحسن البصري: عظني! فقرأ له هذه الآية، فقال له ميمون: لقد وعظتَ فأبلغتَ.

قوله تعالى: { وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ } نظير لقوله تعالى:وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولاً } [الإسراء: 15] إشارة أنه لا يهلكهم حتى يتقدم إليهم بالإنذار على ألسنةِ الرسل.

{ ذِكْرَىٰ } قال الزمخشري: " ذكرى " منصوبة بمعنى: تذكرة؛ [إما] لأن " أنذر " و " ذكِّر " متقاربان، فكأنه قيل: مُذَكِّرون تذكرة، وإما لأنها حال من الضمير في " منذرون " ، أي: ينذرونهم ذوي تذكرة، وإما لأنها مفعول له؛ على معنى: أنهم ينذرون لأجل الموعظة والتذكرة، أو مرفوعة على أنها خبر مبتدأ محذوف، بمعنى: هذه ذكرى، والجملة اعتراضية، أو صفة بمعنى: منذرون ذوو ذكرى، أو جعلوا ذكرى لإمعانهم في التذكرة وإطنابهم فيها.

ووجه آخر: وهو أن تكون " ذكرى " متعلقة بـ " أهلكنا " مفعولاً له. والمعنى: وما أهلكنا من أهل قرية ظالمين إلا بعد ما ألزمناهم الحجة بإرسال المنذرين إليهم، ليكون إهلاكهم تذكرة وعبرة لغيرهم، فلا يعصوا مثل عصيانهم، { وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ } فنهلك قوماً غير ظالمين.

قال: وهذا الوجه عليه المعوّل.