Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ تَبَارَكَ ٱلَّذِي نَزَّلَ ٱلْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } * { ٱلَّذِي لَهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً } * { وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً لاَّ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَ حَيَـاةً وَلاَ نُشُوراً }

قوله تبارك وتعالى: { تَبَارَكَ ٱلَّذِي نَزَّلَ ٱلْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ } " الفرقان ": القرآن، وهو مصدر فَرَقَ بين الشيئين؛ إذا فَصَلَ بينهما، فسُمِّي بذلك؛ لأنه فَرَّقَ بين الحق والباطل.

وقرأ ابن الزبير: " على عباده " ، وهي قراءة صحيحة.

المعنى: لأن الفرقان وإن كان منزلاً على محمد وحده، لكنه منزل على العباد باعتبار أنه نُزّل عليهم لمصالحهم، كما قال:لَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ } [الأنبياء: 10].

{ لِيَكُونَ } يعني: محمداً.

وقيل: القرآن.

والأول أظهر، والقائلون به أكثر.

{ لِلْعَالَمِينَ } الجن والإنس { نَذِيراً } منذراً مخوفاً من عذاب الله.

قوله تعالى: { ٱلَّذِي لَهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ } جائز أن يكون في محل الرفع على البدل من { ٱلَّذِي نَزَّلَ } ، وجائز أن يكون في محل النصب على المدح، ولا يقال على وجه الرفع فُصِلَ بين البدل والمبدل منه؛ لأنا نقول: لم نفصل بينهما؛ لأن المبدل منه صلته " نزَّلَ ".

وقوله: " ليكون " تعليل له، وكأن المبدل منه لم يتم إلا به.

{ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً } كما زعم أهل الكتابين والمشركون، { وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ } أحدثه وأوجده، { فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً } أي: هَيّأه وسَوّاه لما يصلح له.

وقال أكثر المفسرين: المعنى: فقدَّر له تقديراً من الأجل والرزق.

ثم ذكر ما صنعه المشركون بعد أن أنار لهم براهين وحدانيته وعظيم سلطانه فقال: { وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً } يعني: الأصنام { لاَّ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً } أي: دفع ضر عنها ولا جلب نفع إليها.

{ وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَ حَيَـاةً وَلاَ نُشُوراً } أي: لا تميت أحداً ولا تحييه ولا تنشره بعد موته.