Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِٱلْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } * { مَا ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَـهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَـٰهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلاَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ } * { عَالِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ فَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ }

قوله: { بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِٱلْحَقِّ } وهو التوحيد، { وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } في دعواهم لله ولداً ومعه شريكاً، ثم نفاهما عنه فقال: { مَا ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَـهٍ }. ثم أقام على ذلك برهاناً قاطعاً وقال: { إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَـٰهٍ بِمَا خَلَقَ } أي: لاستبدَّ وانفرد كل واحد من الآلهة بخلقه الذي خلقه.

{ وَلَعَلاَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ } بالقهر والغلبة والاستيلاء، كما تشاهدون حال ملوك الدنيا.

قال الزمخشري: فإن قلت: " إذاً " لا تدخل إلا على كلام هو جزاء وجواب، فكيف وقع قوله: " لذهب " جزاء وجواباً ولم يتقدمه شرط ولا [سؤال] سائل؟

قلت: الشرط محذوف، تقديره: ولو كان معه آلهة، وإنما حذف لدلالة قوله: " وما كان معه من إله " عليه.

ثم نزّه نفسه عما وصفوه به من الأنداد والأولاد فقال: { سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ }.

قوله تعالى: { عَالِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ } قرأ نافع وأهل الكوفة إلا حفصاً: " عَالِمُ " بالرفع، أي: هو عالم. وقرأ الباقون بالجر، جعلوه صفة لله في قوله: { سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ }.