Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز/ عز الدين عبد الرازق الرسعني الحنبلي (ت 661هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوۤاْ أَوْ مَاتُواْ لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ } * { لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُّدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ } * { ذٰلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ ٱللَّهُ إِنَّ ٱللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ }

ثم ذكر فضل المهاجرين فقال: { وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ }. قال المفسرون: يعني: من مكة إلى المدينة.

ويندرج في عموم اللفظ كل من هاجر ابتغاء مرضاة الله من مكة وغيرها.

{ ثُمَّ قُتِلُوۤاْ أَوْ مَاتُواْ لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً } وهو رزق الجنة.

وفي قوله: { وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ } تنبيه على عظمة ذلك الرزق وحُسْنه.

{ لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُّدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ } قد ذكرنا في سورة النساء اختلاف القرّاء في " مُدْخَلاً " ، وتعليل القراءتين.

{ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَعَلِيمٌ } بنياتهم { حَلِيمٌ } حيث تجاوز عن سيئاتهم.

قوله تعالى: { ذٰلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ } أي: جازى الظالم بمثل ما ظلمه به.

قال الزجاج: الأول لم يكن عقوبة، وإنما العقوبة الجزاء، ولكنه سُمي عقوبة؛ لأن الفِعلَ الذي هو عقوبة كان جزاء، فسمي الأول الذي جوزي عليه عقوبة؛ لاستواء الفعلين في جنس المكروه، كما قال:وَجَزَآءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا } [الشورى: 40].

وقال علي بن الحسين النحوي: " مَنْ " بمعنى الذي، و " عاقب " صلته، وقوله: { لينصرنه الله } خبر المبتدأ، ولا يكون قوله: " مَنْ عَاقَبَ " شرطاً؛ لأنه لا لام فيه، كما في قوله:لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ } [الأعراف: 18].

{ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ } قال الحسن: قاتل المشركين كما قاتلوه ثم بُغي عليه بإخراجه من منزله.

فعلى هذا يكون التقدير: ثم كان قد بغي عليه.

{ لَيَنصُرَنَّهُ ٱللَّهُ } يعني: المظلوم بنصره على الباغي عليه.

وفي قوله: { إِنَّ ٱللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ } تنبيه للمجني عليه وتلويح له، ليتصف بما اتصف الله تعالى به من العفو والمغفرة.

وقال مقاتل: سبب نزول هذه الآية: أن مشركي مكة لقوا المسلمين لليلة بقيت من المحرّم، فقاتلوهم، فناشدهم المسلمون الله أن لا يقاتلوهم في الشهر الحرام، فأبوا إلا القتال، فثبت المسلمون ونصرهم الله تعالى، ونزلت هذه الآية.

فالمعنى: إن الله لعفو عن المسلمين، غفور لهم قتالهم في الشهر الحرام.