Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير بحر العلوم/ السمرقندي (ت 375 هـ) مصنف و مدقق


{ أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ قُلْ إِنِ ٱفْتَرَيْتُهُ فَلاَ تَمْلِكُونَ لِي مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَىٰ بِهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ } * { قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنَ ٱلرُّسُلِ وَمَآ أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَآ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ مِثْلِهِ فَآمَنَ وَٱسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ }

قوله عز وجل: { أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ } يعني اختلقه من ذات نفسه { قُلْ إِنِ ٱفْتَرَيْتُهُ } يعني اختلقته من تلقاء نفسي يعذبني الله تعالى عليه { فَلاَ تَمْلِكُونَ لِى مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً } يعني لا تقدرون أن تمنعوا عذاب الله عني { هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ } يعني تخوضون فيه من الكذب في القرآن { كَفَىٰ بِهِ شَهِيداً } يعني كفى بالله عالماً { بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ } ويقال تفيضون: أي تقولون ثم قال { وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ } يعني الغفور لمن تاب، الرحيم بهم قوله تعالى { قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مّنَ ٱلرُّسُلِ } يعني ما أنا أول رسول بعث { وَمَا أَدْرِى مَا يُفْعَلُ بِى وَلاَ بِكُمْ } يعني يرحمني وإياكم، أو يعذبني وإياكم، وقال الحسن في قوله (وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ) يعني في الدنيا، وقال الكلبي: وذلك أنه رأى في المنام أنه أخرج إلى أرض ذات نخل وشجر، فأخبر أصحابه، فظنوا أنه وحي أوحي إليه فاستبشروا، فمكثوا بذلك ما شاء فلم يروا شيئاً مما قال لهم، فقالوا يا رسول الله ما رأينا الذي قلت لنا؟ فقال: " إنما كان رؤيا رأيتها ولم يأت وحي من السماء، وما أدري أيكون ذلك أو لا يكون " ، فنزل قوله { قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مّنَ ٱلرُّسُلِ } يعني ما كنت أولهم، وقد بعث قبلي رسل كثير { وَمَا أَدْرِى مَا يُفْعَلُ بِى وَلاَ بِكُمْ } { إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىٰ إِلَىَّ } ويقال: ما أدري ما يفعل بي ولا بكم، يرحمني وإياكم أو يعذبني وإياكم، فقالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم: إذاً لا فرق بيننا وبينك، كما نحن لا ندري ما يفعل بنا، ولا تدري ما يفعل بك وقد عير المشركون المسلمين فقالواإِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورًا } [الإسراء: 47] لا يدري ما يفعل به: فأنزل الله تبارك وتعالى:تَبَارَكَ ٱلَّذِىۤ إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذٰلِكَ جَنَّـٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَـٰرُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً } [الفرقان: 10] فلما قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة نزل عليهلِّيَغْفِرَ لَكَ ٱللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ } [الفتح: 2] وقد نسخت هذه الآيةإِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورًا } [الإسراء: 47] ثم قال تعالى { وَمَا أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } يعني مخوف مفقه لكم بلغة تعرفونها قوله تعالى { قُلْ أَرَءيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ } يعني إن كان القرآن من عند الله تعالى { وَكَفَرْتُمْ بِهِ } يعني جحدتم بالقرآن، { وَشَهِدَ شَاهِدٌ مّن بَنِى إِسْرٰءيلَ } قال مجاهد وعكرمة وقتادة: هو عبد الله بن سلام، وروى عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " لا يشهد لأحد يمشي على الأرض أنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام "

السابقالتالي
2