Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير بحر العلوم/ السمرقندي (ت 375 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّ شَجَرَتَ ٱلزَّقُّومِ } * { طَعَامُ ٱلأَثِيمِ } * { كَٱلْمُهْلِ يَغْلِي فِي ٱلْبُطُونِ } * { كَغَلْيِ ٱلْحَمِيمِ } * { خُذُوهُ فَٱعْتِلُوهُ إِلَىٰ سَوَآءِ ٱلْجَحِيمِ } * { ثُمَّ صُبُّواْ فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ ٱلْحَمِيمِ } * { ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ } * { إِنَّ هَـٰذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ }

قوله تعالى: { إِنَّ شَجَرَةَ ٱلزَّقُّومِ طَعَامُ ٱلأَثِيمِ } يعني الفاجر وهو الوليد وأبو جهل ومن كان مثل حالهما { كَٱلْمُهْلِ يَغْلِى فِى ٱلْبُطُونِ } يعني كالصفر المذاب، قرأ ابن كثير وعاصم في رواية حفص (كَٱلْمُهْلِ يَغْلِى } بالياء بلفظ التذكير، والباقون بلفظ التأنيث فمن قرأ بلفط التذكير رده إلى المهل، ومن قرأ بلفظ التأنيث رده إلى الشجرة { كَغَلْىِ ٱلْحَمِيمِ } يعني الماء الحار الذي قد انتهى حره، ثم قال للزبانية { خُذُوهُ فَٱعْتِلُوهُ إِلَىٰ سَوَاء ٱلْجَحِيمِ } يعني فسوقوه وادفعوه إلى وسط الجحيم، قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر (فَاعْتُلُوه) بضم التاء، والباقون بالكسر وهما لغتان، ومعناهما واحد، يعني امضوا به بالعنف والشدة، وقال مقاتل: يعني ادفعوه على وجهه، وقال القتبي: خذوه بالعنف { ثُمَّ صُبُّواْ فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ ٱلْحَمِيمِ } ويقال له: { ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ } وذلك أن أبا جهل قال: أنا في الدنيا أعز أهل هذا الوادي، وأكرمه، فيقال له في الآخرة ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ، يعني المتعزز المتكرم كما قلت في الدنيا قوله عز وجل: { إِنَّ هَـٰذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ } يعني: تشكون في الدنيا، قرأ الكسائي (ذُقْ أَنَّكَ) بنصب الألف والباقون بالكسر، فمن قرأ بالنصب فمعناه: ذق يا أبا جهل لأنك قلت أنك أعز أهل هذا الوادي، فقال الله تعالى { ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ } القائل أنا العزيز الكريم، ومن قرأ بالكسر فهو على الاستئناف، ثم وصف حال المؤمنين في الآخرة.