Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير بحر العلوم/ السمرقندي (ت 375 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَآ أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ ٱلْجَوَارِ فِي ٱلْبَحْرِ كَٱلأَعْلاَمِ } * { إِن يَشَأْ يُسْكِنِ ٱلرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } * { أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ } * { وَيَعْلَمَ ٱلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيۤ آيَاتِنَا مَا لَهُمْ مِّن مَّحِيصٍ }

{ وَمَا أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِى ٱلأَرْضِ } يعني بفائتين من عذاب الله حتى يجزيكم به { وَمَا لَكُم مّن دُونِ ٱللَّهِ } يعني من عذاب الله { مِن وَلِىٍّ } يعني من حافظ { وَلاَ نَصِيرٍ } يعني مانع يمنعكم من عذاب الله تعالى قوله تعالى { وَمِنْ ءايَـٰتِهِ ٱلْجَوَارِ } قرأ ابن كثير (الجَوَارِي) بالياء في الوقف والوصل، وقرأ نافع وأبو عمر بالياء في الوصل، وبغير الياء في الوقف، والباقون بغير ياء في الوقف والوصل، فمن قرأ بالياء فهو الأصل في اللغة، وهي جماعة السفن تجرين في الماء، واحدتها جارية، كقوله:حَمَلْنَـٰكُمْ فِى ٱلْجَارِيَةِ } [الحاقة: 11] يعني السفينة، ومن قرأ بغير ياء فلأن الكسر يدل عليه { فِى ٱلْبَحْرِ كَٱلأَعْلَـٰمِ } يعني تسير في البحر كالجبال { إِن يَشَأْ يُسْكِنِ ٱلرّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ } يعني يبقين سواكن على ظهر الماء { إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَاتٍ } يعني لعلامات لوحدانيتي { لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } يعني الذي يصبر على طاعة الله (شَكُورٍ) لنعم الله قوله تعالى { أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا } يعني إن يشأ يهلك السفن بما عملوا من الشرك وعبادة الأوثان { وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ } ولا يجازيهم { وَيَعْلَمَ ٱلَّذِينَ يُجَـٰدِلُونَ فِى ءايَـٰتِنَا } قرأ ابن عامر ونافع بضم الميم، والباقون بالنصب، فمن قرأ بالضم فلأنه عطف على قوله (ويعف) وموضعه الرفع، وأصله (ويعفو) فاكتفى بضم الفاء، والذين، كان معطوفاً عليه رفع أيضاً، ومن قرأ بالنصب صار نصباً للصرف، يعني صرف الكلام عن الإعراب الأول، ومعناه ولكي يعلم الذين يجادلون في آياتنا، يعني في القرآن بالتكذيب { مَا لَهُمْ مّن مَّحِيصٍ } يعني من مفر من الله.