Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير بحر العلوم/ السمرقندي (ت 375 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ } * { رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ٱلْعَزِيزُ ٱلْغَفَّارُ } * { قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ } * { أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ } * { مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ }

{ قُلْ } يا محمد { إِنَّمَا أَنَاْ مُنذِرٌ } يعني رسول أخوفكم عذاب الله تعالى، وأبين لكم أن الله تعالى واحد { وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ ٱلْوٰحِدُ ٱلْقَهَّارُ } يعني قاهر لخلقه { رَبُّ ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلأَرْض وَمَا بَيْنَهُمَا ٱلْعَزِيزُ } بالنقمة { ٱلْغَفَّارُ } للمؤمنين قوله عز وجل { قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ } يعني القرآن حديث عظيم لأنه كلام رب العالمين { أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ } يعني تاركون فلا تؤمنون به، وقال الزجاج { قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ } يعني قل إن النبأ الذي أنبأتكم عن الله عز وجل نبأ عظيم فيه دليل نبوتي، مما ذكر فيه من قصة آدم عليه السلام فإن ذلك لا يعرف إلا بوحي أو بقراءة كتب، ولم يكن قرأ الكتب ثم قال { مَا كَانَ لِىَ مِنْ عِلْمٍ بِٱلْمَـَلإِ ٱلأَعْلَىٰ } يعني الملائكة عليهم السلام { إِذْ يَخْتَصِمُونَ } يعني يتكلمون حين قالواأَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا } [البقرة: 30] وإنما عرفت ذلك بالوحي.