Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير بحر العلوم/ السمرقندي (ت 375 هـ) مصنف و مدقق


{ هُوَ ٱلَّذِي أَنْزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاءِ مَآءً لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ } * { يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيلَ وَٱلْنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلْنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } * { وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } * { وَأَلْقَىٰ فِي ٱلأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } * { وَعَلامَاتٍ وَبِٱلنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ } * { أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ }

ثم قال: { هُوَ ٱلَّذِى أَنْزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَآءً } أي: المطر { لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ } وهو ما يستقر في الأرض من الغدران وتشربون منه وتسقون أنعامكم { وَمِنْهُ شَجَرٌ } أي: ومن الماء ما ينتشر في الأرض فينبت منه الشجر والنبات { فِيهِ تُسِيمُونَ } أي: ترعون أنعامكم. قوله { يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ } أي: يخرج لكم بالمطر الزرع والزيتون { وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَـٰبَ } أي: الكروم { وَمِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ } أي: من ألوان الثمرات. قرأ عاصم في رواية أبي بكر " تُنْبِتْ لَكُمْ " بالنون وقرأ الباقون بالياء ومعناهما واحد. ثم قال { إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً } يعني فيما ذكر من نزول المطر وخروج النبات لعبرة { لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } في إنشائه. ثم قال: { وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱللَّيْلَ وَٱلْنَّهَارَ } أي: ذلل لكم الليل والنهار لمعايشكم { وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ } أي: خلق الشمس والقمر { وَٱلنُّجُومُ مُسَخَّرٰتٌ } بأمره أي: مذللات { بِأَمْرِهِ } أي بإذنه { إِنَّ فِى ذَلِكَ لآَيَاتٍ } أي: لعبرات { لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } أي: لمن له ذهن الإنسانية. ثم قال عز وجل: { وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِى ٱلأَرْضِ } أي: وما خلق لكم في الأرض من الدواب والأشجار والثمار { مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً } أي: في اختلاف ألوانها لعبرة { لِقَوْمٍ يَتَذَكَّرُونَ } أي: يتعظون قرأ ابن عامر " والشَّمْسُ والْقَمَرُ والنُّجُوم " كلها بالرفع على معنى الابتداء. وقرأ عاصم في رواية حفص " والشَّمْسَ والْقَمَرَ " بالنصب على معنى البناء أي: سخر لكم الشمس والقمر ثم ابتدأ فقال " والنُّجُومُ " بالضم على معنى الابتداء وقرأ الباقون الثلاثة كلها بالنصب ويكون بمعنى المفعول ثم قال: { وَهُوَ ٱلَّذِى سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ } أي: ذلل لكم البحر ويقال: ذلل لكم ما في البحر { لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ } أي: من البحر { لَحْمًا طَرِيّاً } أي: السمك الطري { وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ } يعني: من البحر { حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا } يعني: لؤلؤاً تتزينون بها، يعني: زينة للنساء { وَتَرَى ٱلْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ } أي: مقبلة ومدبرة فيه ويقال: تذهب وتجيء بريح واحدة. وقال عكرمة يعني: السفينة حين تشق الماء. يقال مخرت السفينة إذا جرت لأنها إذا جرت تشق الماء. { وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ } أي: لكي تطلبوا من رزقه حين تركبون السفينة للتجارة { وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } أي: لكي تشكروا الله فيما صنع لكم من النعمة. ثم قال: { وَأَلْقَىٰ فِى ٱلأَرْضِ رَوَاسِىَ } يعني: الجبال الثوابت { أَن تَمِيدَ بِكُمْ } يعني: لكيلا تميد بكم وقد يحذف " لا " ويراد إثباته كما قال ها هنا { أَن تَمِيدَ بِكُمْ } أي لا تميل بأهلها. وروى معمر عن قتادة أنه قال: لما خلقت الأرض كادت تميد فقالت الملائكة ما هذه بمقرة على ظهرها أحداً فأصبحوا وقد خلقت الجبال فلم تدر الملائكة مم خلقت الجبال. وقال القتبي: الميد الحركة والميل.

السابقالتالي
2