Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير كتاب نزهة القلوب/ أبى بكر السجستاني (ت 330هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً }

(زاكية) وزكية: قرئ بهما جميعا. وقيل نفس زاكية: لم تذنب قط، وزكية: أذنبت ثم غفر لها. قال أبو عمر: الصواب: زكية في الحال، وزاكية في غد، فالإختيار زكية مثل ميت ومائت، ومريض ومارض، عن قليل. وقوله عز وجل:مَا زَكَىٰ مِنكُمْ مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً } [النور: 21] أي لم يكن زاكيا، يقال زكا فلان إذا كان زاكيا، وزكاة الله عز وجل. إذا جعله زاكيا { نُّكْراً } أي منكرا.