Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي ٱلْحَياةِ ٱلدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ } * { وَٱلَّذِينَ عَمِلُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا وَآمَنُوۤاْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ } * { وَلَماَّ سَكَتَ عَن مُّوسَى ٱلْغَضَبُ أَخَذَ ٱلأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ } * { وَٱخْتَارَ مُوسَىٰ قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَّآ إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَآءُ وَتَهْدِي مَن تَشَآءُ أَنتَ وَلِيُّنَا فَٱغْفِرْ لَنَا وَٱرْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْغَافِرِينَ }

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي ٱلْحَياةِ } يعني الجزية { وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ } الكاذبين الذين زعموا أن العجل إلههم { وَلَماَّ سَكَتَ عَن مُّوسَى ٱلْغَضَبُ } أي سكن { أَخَذَ ٱلأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا } يعني الكتاب الذي نسخت منه التوراة.

{ وَٱخْتَارَ مُوسَىٰ قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً.... } الآية قال محمد من كلام العرب اخترتك القوم أي من القوم.

قال الكلبي إن السبعين قال لموسى حين كلمه ربه يا موسى لنا عليك حق كنا أصحابك ولم نختلف ولم نصنع الذي صنع قومنا فأرنا الله جهرة كما رأيته فقال موسى لا والله ما رأيته ولقد أردته على ذلك فأبى وتجلى للجبل فكان دكا وهو أشد مني وخررت صعقا فلما أفقت سألت الله واعترفت بالخطيئة فقالوا إنا لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتهم الصاعقة فاحترقوا من آخرهم فظن موسى أنهم إنما احترقوا بخطيئة أصحاب العجل فقال موسى { رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَّآ } يعني أصحاب العجل { إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ.... } إلى آخر الآية ثم بعثهم الله من بعد موتهم.