Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَٱلصَّافَّاتِ صَفَّا } * { فَٱلزَّاجِرَاتِ زَجْراً } * { فَٱلتَّٰلِيَٰتِ ذِكْراً } * { إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ } * { رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ ٱلْمَشَارِقِ } * { إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِزِينَةٍ ٱلْكَوَاكِبِ } * { وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ } * { لاَّ يَسَّمَّعُونَ إِلَىٰ ٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ } * { دُحُوراً وَلَهُمْ عَذابٌ وَاصِبٌ } * { إِلاَّ مَنْ خَطِفَ ٱلْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ }

قوله { وَٱلصَّافَّاتِ صَفَّا } قال قتادة يعني صفوف الملائكة يحيى عن إبراهيم بن محمد عن محمد بن المنكدر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أطت السماء وحق لها أن تئط ليس فيها موضع شبر إلا وعليها ملك قائم أو راكع أو ساجد قال محمد الأطيط الصوت.

{ فَٱلزَّاجِرَاتِ زَجْراً } يعني الملائكة ومنهم الرعد الملك الذي يزجر السحاب وقال في آية أخرى:فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ } [الصافات: 19] يعني النفخة الآخرة ينفخها صاحب الصور { فَٱلتَّٰلِيَٰتِ ذِكْراً } الملائكة تتلو الوحي الذي تأتي به الأنبياء أقسم بهذا كله { إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ * رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ ٱلْمَشَارِقِ } تفسير قتادة قال هي ثلاثمائة وستون مشرقا وثلاثمائة وستون مغربا.

{ إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِزِينَةٍ ٱلْكَوَاكِبِ * وَحِفْظاً } أي وجعلناها يعني الكواكب حفظا للسماء { مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ } أي مجترئ على المعصية { لاَّ يَسَّمَّعُونَ } أي لئلا يسمعون إلى الملإ الأعلى يعني الملائكة في السماء وكانوا يسمعون قبل أن يبعث النبي صلى الله عليه وسلم أخبارا من أخبار السماء فأما الوحي فلم يكونوا يقدرون على أن يسمعوه { وَيُقْذَفُونَ } أي يرمون { مِن كُلِّ جَانِبٍ * دُحُوراً } أي طردا { وَلَهُمْ عَذابٌ وَاصِبٌ } أي دائم { إِلاَّ مَنْ خَطِفَ ٱلْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ } أي لحقه { شِهَابٌ ثَاقِبٌ } مضيء رجع إلى أول الكلام وحفظا من كل شيطان مارد { لاَّ يَسَّمَّعُونَ إِلَىٰ ٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ }.

{ إِلاَّ مَنْ خَطِفَ ٱلْخَطْفَةَ } يعني استمع الاستماعة قال ابن عباس إذا رأيتم الكوكب قد رمي به فتوارى فإنه يحرق ما أصاب ولا يقتل.