Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَٱسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَآ إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لاَّزِبٍ } * { بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ } * { وَإِذَا ذُكِّرُواْ لاَ يَذْكُرُونَ } * { وَإِذَا رَأَوْاْ آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ } * { وَقَالُوۤاْ إِن هَـٰذَآ إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ } * { أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ } * { أَوَ آبَآؤُنَا ٱلأَوَّلُونَ } * { قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ } * { فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ } * { وَقَالُواْ يٰوَيْلَنَا هَـٰذَا يَوْمُ ٱلدِّينِ } * { هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ }

{ فَٱسْتَفْتِهِمْ } يعني المشركين أي فاسألهم على الإستفهام يحاجهم بذلك { أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَآ } أم السماء أي أنها أشد خلقا منهم { إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لاَّزِبٍ } واللازب الذي يلصق باليد يعني خلق آدم قال محمد يقال لازب ولازم بمعنى واحد.

{ بَلْ عَجِبْتَ } يا محمد أن أعطيت هذا القرآن { وَيَسْخَرُونَ } يعني المشركين { وَإِذَا ذُكِّرُواْ } بالقرآن { لاَ يَذْكُرُونَ } { وَإِذَا رَأَوْاْ آيَةً } إذا تليت عليهم آية { يَسْتَسْخِرُونَ } من السخرية { قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ } أي صاغرون { فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ } النفخة الآخرة { فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ } أي خرجوا من قبورهم ينظرون.