Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَلَوْلاۤ أَن تُصِيبَهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُواْ رَبَّنَا لَوْلاۤ أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَلَمَّا جَآءَهُمُ ٱلْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ لَوْلاۤ أُوتِيَ مِثْلَ مَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ أَوَلَمْ يَكْفُرُواْ بِمَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ مِن قَبْلُ قَالُواْ سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُواْ إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ } * { قُلْ فَأْتُواْ بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ هُوَ أَهْدَىٰ مِنْهُمَآ أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكَ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَآءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ ٱتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ }

{ وَلَوْلاۤ أَن تُصِيبَهُم مُّصِيبَةٌ } يعني العذاب { بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ } بالذي هم عليه من الشرك { فَيَقُولُواْ رَبَّنَا لَوْلاۤ أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً... } الآية يقول ولو أنا عذبناهم لاحتجوا فقالوا ربنا لولا هلا { أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } فقطع الله عذرهم بمحمد فكذبوه قال الله { فَلَمَّا جَآءَهُمُ ٱلْحَقُّ مِنْ عِندِنَا } يعني القرآن { قَالُواْ لَوْلاۤ أُوتِيَ } يعنون النبي عليه السلام { مِثْلَ مَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ } أي هلا أنزل عليه القرآن جملة واحدة كما أنزلت التوراة على موسى جملة واحدة.

قال الله { أَوَلَمْ يَكْفُرُواْ بِمَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ مِن قَبْلُ } وقد كان كتاب موسى عليهم حجة في تفسير الحسن { قَالُواْ سِحْرَانِ تَظَاهَرَا } موسى ومحمد في تفسير الحسن وهذا قول مشركي العرب { وَقَالُواْ إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ } يعني بالتوراة والقرآن.

قال الله { قُلْ فَأْتُواْ بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ هُوَ أَهْدَىٰ مِنْهُمَآ } من التوراة والقرآن { أَتَّبِعْهُ }.

{ فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكَ } ليأتوا به ولا يأتون به ولكنها حجة عليهم { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ } يعني المشركين الذين يموتون على شركهم.