Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ مَن جَآءَ بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُمْ مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ } * { وَمَن جَآءَ بِٱلسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } * { إِنَّمَآ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ ٱلْبَلْدَةِ ٱلَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ } * { وَأَنْ أَتْلُوَاْ ٱلْقُرْآنَ فَمَنِ ٱهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُنذِرِينَ } * { وَقُلِ ٱلْحَمْدُ للَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }

{ مَن جَآءَ بِٱلْحَسَنَةِ } بـ لا إله إلا الله مخلصا { فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا } فيها تقديم فله منها خير أي حظ يعني الجنة { وَمَن جَآءَ بِٱلسَّيِّئَةِ } يعني الشرك { فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ } أي ألقوا فيها على وجوههم { هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } في الدنيا يقال لهم ذلك في الآخرة { إِنَّمَآ أُمِرْتُ } أي قل يا محمد إنما أمرت { أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ ٱلْبَلْدَةِ } يعني مكة { ٱلَّذِي حَرَّمَهَا }.

{ فَقُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُنذِرِينَ } أي لا أستطيع أن أكرهكم { سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا } في الآخرة على ما قال في الدنيا من وعده في تفسير الحسن { وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }.