Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ } * { فَتَعَالَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْكَرِيمِ } * { وَمَن يَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـهَا آخَرَ لاَ بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلْكَافِرُونَ } * { وَقُل رَّبِّ ٱغْفِرْ وَٱرْحَمْ وَأنتَ خَيْرُ ٱلرَّاحِمِينَ }

{ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً } أي لغير بعث ولا حساب { وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ } وهو على الاستفهام أي قد حسبتم ذلك ولم نخلقكم عبثا إنما خلقناكم للبعث والحساب { فَتَعَالَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْكَرِيمِ } على الله وبعضهم يقرؤها بالرفع يقول الله الكريم.

{ وَمَن يَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـهَا آخَرَ لاَ بُرْهَانَ لَهُ بِهِ } أي لا حجة له بذلك { فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ } يعني فإنما جزاؤه عند ربه { إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلْكَافِرُونَ } وهي تقرأ إنه بالكسر على معنى فإنما حسابه عند ربه أن يدخله النار ثم قال { إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلْكَافِرُونَ } قال محمد ومن قرأها بالفتح فالمعنى بأنه.

{ وَقُل رَّبِّ ٱغْفِرْ وَٱرْحَمْ وَأنتَ خَيْرُ ٱلرَّاحِمِينَ } يعني وأنت أفضل من يرحم أمر الله النبي عليه السلام بهذا الدعاء.