Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَذَا ٱلنُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي ٱلظُّلُمَاتِ أَن لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ } * { فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ ٱلْغَمِّ وَكَذٰلِكَ نُنجِـي ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { وَزَكَرِيَّآ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْوَارِثِينَ } * { فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ } * { وَٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَٱبْنَهَآ آيَةً لِّلْعَالَمِينَ }

{ وَذَا ٱلنُّونِ } يعني يونس قال قتادة وغيره النون الحوت قال محمد قولهوَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا ٱلْكِفْلِ } [الأنبياء: 85] منصوب على معنى واذكر وكذلك قوله { وَذَا ٱلنُّونِ }.

{ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً } لقومه { فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ } قال قتادة يعني أن لن نعاقبه بما صنع قال محمد أصل الكلمة الضيق كقولهفَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ } [الفجر: 16] أي ضيق ومن هذا قولهم فلان مقدر عليه ومقتر.

{ فَنَادَىٰ فِي ٱلظُّلُمَاتِ } يعني في ظلمة البحر وظلمة الليل وظلمة بطن الحوت { أَن لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنتَ... } الآية يحيى عن يونس بن أبي إسحاق عن إبراهيم بن محمد بن سعد بن مالك عن أبيه عن جده سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فإنه لم يدع بها مسلم ربه قط في شيء إلا استجاب له " وتفسير قصة يونس مذكور في سورة الصافات.

{ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ } قال قتادة كانت عاقرا فجعلها الله ولودا { وَوَهَبْنَا لَهُ } منها { يَحْيَىٰ } { وَيَدْعُونَنَا رَغَباً } أي طمعا { وَرَهَباً } أي: خوفا.

{ وَٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا } جيب درعها عن الفواحش { فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا } تناول جبريل بأصبعه جيبها فنفخ فيه فسار إلى بطنها فحملت { وَجَعَلْنَاهَا وَٱبْنَهَآ آيَةً لِّلْعَالَمِينَ } يعني: أنها ولدته من غير رجل.