Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ كَذٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَآءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْراً } * { مَّنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وِزْراً } * { خَالِدِينَ فِيهِ وَسَآءَ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ حِمْلاً } * { يَوْمَ يُنفَخُ فِي ٱلصُّورِ وَنَحْشُرُ ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمِئِذٍ زُرْقاً } * { يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْراً } * { نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْماً }

{ كَذٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَآءِ مَا قَدْ سَبَقَ } أي من أخبار ما قد مضى { وَقَدْ آتَيْنَاكَ } أعطيناك { مِن لَّدُنَّا } من عندنا { ذِكْراً } يعني القرآن { مَّنْ أَعْرَضَ عَنْهُ } عن القرآن لم يؤمن به { فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وِزْراً } ثقلا يعني الإثم { خَالِدِينَ فِيهِ } أي في ثواب ذلك الوزر وهي النار { وَسَآءَ لَهُمْ } أي وبئس لهم { يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ حِمْلاً } يعني ما يحملون على ظهورهم من الوزر.

قال محمد حملا منصوب على التمييز المعنى ساء الوزر لهم يوم القيامة حملا وسمى الوزر حملا لأن صاحبه يحمل به ثقلا.

{ يَوْمَ يُنفَخُ فِي ٱلصُّورِ } والصور قرن ينفخ فيه صاحب الصور فينطلق كل روح إلى جسده تجعل الأرواح كلها في الصور فإذا نفخ فيه خرجت الأرواح مثل النحل كل روح إلى جسده { وَنَحْشُرُ ٱلْمُجْرِمِينَ } المشركين هذا حشر إلى النار { يَوْمِئِذٍ زُرْقاً } أي مسودة وجوههم { يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ } أي يتسارون { إِن لَّبِثْتُمْ } في الدنيا { إِلاَّ عَشْراً } يقللون لبثهم في الدنيا.

قال محمد الخفوت أصله في اللغة السكون يقال خفت الكلام وخفت الدعاء إذا سكن { إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً } أي أعقلهم قال محمد يعني أعقلهم عند نفسه وأعلمهم بما يقول.

{ إِن لَّبِثْتُمْ } أي ما لبثتم { إِلاَّ يَوْماً } قال قتادة هي مواطن قالوا إلا عشرا وإلا يومالَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ } [المؤمنون: 113] وقالوَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يُقْسِمُ ٱلْمُجْرِمُونَ } [الروم: 55] يحلف المجرمونمَا لَبِثُواْ غَيْرَ سَاعَةٍ } [الروم: 55] أي في الدنيا وذلك لتصاغر الدنيا عندهم وقلتها في طول الآخرة.