Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يٰإِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَٱهْجُرْنِي مَلِيّاً } * { قَالَ سَلاَمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّيۤ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً } * { وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً } * { فَلَمَّا ٱعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلاًّ جَعَلْنَا نَبِيّاً } * { وَوَهَبْنَا لَهْم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً }

{ قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يٰإِبْرَاهِيمُ } أن تعبدها { لَئِن لَّمْ تَنتَهِ } عن شتمها وذمها { لأَرْجُمَنَّكَ } أي بالحجارة فلأقتلنك بها.

وقال السدي معنى لأرجمنك لأشتمنك قال محمد تقول العرب فلان يرمى فلانا وفلان يرجم فلانا بمعنى واحد يريدون الشتم.

{ وَٱهْجُرْنِي مَلِيّاً } يعني طويلا { قَالَ سَلاَمٌ عَلَيْكَ } إبراهيم يقوله قال الحسن هذه كلمة حلم { سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّيۤ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً } قال الكلبي يعني رحيما وقال بعضهم لطيفا قال محمد حفي فلان بفلان حفوة وحفاوة إذا بره وألطفه.

{ عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً } أي عسى أن أسعد به { وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ.... } إلى قوله { وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً } أي رفيعا يعني الثناء عليهم من بعدهم.