Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاۤئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لأَدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً } * { قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً } * { قَالَ ٱذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُوراً } * { وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلأَمْوَالِ وَٱلأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }

{ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً } أي من طين على الاستفهام أي لا أسجد له ثم قال { قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ } وأمرتني بالسجود له { لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً } تفسير الحسن لأهلكنهم بالإضلال { إِلاَّ قَلِيلاً } يعني المؤمنين.

قال الحسن وهذا القول ظن منه حيث وسوس إلى آدم فلم يجد له عزما أي صبرا قال بنو هذا في الضعف مثله.

قال محمد تقول العرب قد احتنكت السنة أموالهم إذا استأصلتها واحتنك فلان ما عند فلان من العلم إذا استقصاه

وقوله { أَرَأَيْتَكَ } هو في معنى أخبرني والجواب محذوف المعنى أخبرني من هذا الذي كرمت علي لم كرمته علي وقد خلقتني من نار وخلقته من طين فحذف هذا لأن في الكلام دليلا عليه.

{ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُوراً } قال مجاهد يعني وافرا قال محمد يقال وفرت عليه ماله أفره فهو موفور أي موفر ومن هذا قول زهير.
ومن يجعل المعروف من دون عرضه   يفره ومن لا يتق الشتم يشتم
قوله { وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ } تفسير الحسن: هو الدف والمزمار.

قال محمد ومعنى استفزز استخف.

{ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ } قال مجاهد كل راكب في معصية الله فهو من خيل إبليس وكل ماش في معصية الله فهو من رجل إبليس { وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلأَمْوَالِ وَٱلأَوْلادِ } تفسير مجاهد في الأموال يعني ما كان من مال بغير طاعة الله و الأولاد يعني أولاد الزنا { وَعِدْهُمْ } بالأماني فإنه لا بعث ولا جنة ولا نار وهذا وعيد من الله للشيطان كقول الرجل لصاحبه اذهب فاجهد علي جهدك وليس على وجه الأمر له به قال { وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }.