Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ ٱلْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَّا يَشْتَهُونَ } * { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ } * { يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ مِن سُوۤءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي ٱلتُّرَابِ أَلاَ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ } * { لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ مَثَلُ ٱلسَّوْءِ وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ } * { وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }

{ وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ ٱلْبَنَاتِ } مشركو العرب يقولون إن الملائكة بنات الله قال الله { سُبْحَانَهُ } ينزه نفسه عما قالوا { وَلَهُمْ مَّا يَشْتَهُونَ } أي ويجعلون لأنفسهم ما يشتهون يعني الغلمان { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً } أي متغيرا { وَهُوَ كَظِيمٌ } أي كظيم على الغيظ والحزن ل قال محمد وأصل الكظم الحبس.

{ يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ مِن سُوۤءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي ٱلتُّرَابِ } يقول يتفكر كيف يصنع بما بشر به أيمسكه على هوان يعني الابنة أم يدفنها حية حتى تموت مخافة الفاقة { أَلاَ سَآءَ } بئس { مَا يَحْكُمُونَ } وهذا مثل ضربه الله لهم في قولهم الملائكة بنات الله.

ثم قال { لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ مَثَلُ ٱلسَّوْءِ وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ } يقول ولله الإخلاص والتوحيد في تفسير قتادة.

{ وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ } أي لحبس المطر فأهلك حيوان الأرض { وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ } يؤخر المشركين { إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ } إلى الساعة لأن كفار آخر هذه الأمة أخر عذابها بالاستئصال إلى النفخة الأولى { فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ } بعذاب الله { لاَ يَسْتَأْخِرُونَ.... } عنه عن العذاب.