Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي ٱلْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلأَرْضُ إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّكَ عَطَآءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } * { فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّمَّا يَعْبُدُ هَـٰؤُلاۤءِ مَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ كَمَا يَعْبُدُ آبَاؤُهُم مِّن قَبْلُ وَإِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِيبَهُمْ غَيْرَ مَنقُوصٍ } * { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ ٱلْكِتَابَ فَٱخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ } * { وَإِنَّ كُـلاًّ لَّمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }

{ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ سُعِدُواْ } إلى قوله عز وجل { إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّكَ } يعني ما سبقهم به الذين دخلوا قبلهم قالوَسِيقَ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ إِلَى ٱلّجَنَّةِ زُمَراً } [الزمر: 73] قال زمرة تدخل بعد الزمرة.

وفي تفسير السدي { إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّكَ } يعني ما نقص لأهل التوحيد الذين أخرجوا من النار { عَطَآءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } أي غير مقطوع { فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ } في شك { مِّمَّا يَعْبُدُ هَـٰؤُلاۤءِ } يعني مشركي العرب.

{ مَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ كَمَا يَعْبُدُ آبَاؤُهُم } أي إلا ما كان يعبد آباؤهم من قبل أي كانوا يعبدون الأوثان { وَإِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِيبَهُمْ } من العذاب { غَيْرَ مَنقُوصٍ }.

{ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ ٱلْكِتَابَ فَٱخْتُلِفَ فِيهِ } أي آمن به قوم وكفر به قوم { وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ } ألا يعذب بعذاب الآخرة في الدنيا.

{ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ } أي لقضى الله بينهم في الدنيا فأدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار ولكن أخر ذلك إلى يوم القيامة { وَإِنَّ كُـلاًّ لَّمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ } يعني الأولين والآخرين.

قال محمد ومن قرأ وإن كلا لما بتخفيف إن ولما فالمعنى أن كلا ليوفينهم وتكون ما صلة ونصب كلا بإن لأن من النحويين من يقول في إن الخفيفة أصلها إن المشددة فإذا أدخل عليها التخفيف نصب بها على تأويل الأصل.