Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العزيز/ ابن أبي زمنين (ت 399هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَمَا كَانَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَىٰ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ ٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ ٱلْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَٱدْعُواْ مَنِ ٱسْتَطَعْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلظَّالِمِينَ } * { وَمِنهُمْ مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِٱلْمُفْسِدِينَ } * { وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيۤئُونَ مِمَّآ أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ } * { وَمِنْهُمْ مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ }

{ وَمَا كَانَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَىٰ مِن دُونِ ٱللَّهِ } يقول لم يكن أحد يستطيع أن يفتريه فيأتي يه من قبل نفسه { وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ ٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ } من التوراة والإنجيل { وَتَفْصِيلَ ٱلْكِتَابِ } من الحلال والحرام والأحكام والوعد والوعيد { لاَ رَيْبَ فِيهِ } لا شك فيه.

قال محمد قوله { أَن يُفْتَرَىٰ } أي لأن يفترى يعني يختلق ومن قرأ تصديق هو تصديق ومن نصب فالمعنى ولكن كان تصديق الذي بين يديه.

{ أَمْ يَقُولُونَ } أي أن محمدا افترى القرآن على الاستفهام أي قد قالوه قال الله عز وجل يا محمد { قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ } مثل هذا القرآن { وَٱدْعُواْ } يعني استعينوا { مَنِ ٱسْتَطَعْتُمْ } أي من أطاعكم { مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } أي لستم بصادقين ولا تأتون بسورة مثله.

{ بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ } أي لم يكن لهم علم بما كذبوا { وَلَمَّا } أي ولم يأتهم { تَأْوِيلُهُ } يعني الجزاء به ولو قد أتاهم تأويله لآمنوا به حيث لا ينفعهم الإيمان { كَذَلِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلظَّالِمِينَ } كان عاقبتهم أن أهلكهم الله عز وجل بتكذيبهم رسلهم ثم صيرهم إلى النار.

{ وَمِنهُمْ مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ } أي ومن المشركين من سيؤمن بالقرآن ومنهم من لا يؤمن به { وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِٱلْمُفْسِدِينَ }.

{ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ } أي ليس عليكم من عملي شيء وليس لي من عملكم شيء { وَمِنْهُمْ مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ } يعني جماعة يستمعون { أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ } وهذا سمع القبول.