Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

{ ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ } أي: يعيبون { ٱلْمُطَّوِّعِينَ } أي: المتبرعين { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ } فيزعمون أنهم تصدقوا رياءً { وَالَّذِينَ } أي: ويلمزون الذين { لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ } أي: لا يجدون ما يتصدقون به إلا قليلاً، وهو مقدار طاقتهم { فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ } أي: يهزؤون بهم، ويقولون: إن الله غنيّ عن صدقتهم { سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ } أي: جازاهم على سخرهم { وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }. روى البخاريّ في صحيحه عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: لما نزلت آية الصدقة، كنا نحامل فجاء رجل فتصدق بشيء كثير، فقالوا: مرائي. وجاء رجل فتصدق بصاع، فقالوا: إن الله لغنيّ عن صدقة هذا، فنزلت: { ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ... } الآية، ورواه مسلم أيضاً.

وروى الإمام أحمد عن أبي السليل، عن رجل حدثه عن أبيه أو عمه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " " من يتصدق بصدقة أشهدُ له بها يوم القيامة؟ " فجاء رجل، لم أرى رجلاً أشدّ منه سواداً، ولا أصغر منه ولا أدمّ، بناقة لم أر أحسن منها، فقال: يا رسول الله، دونك هذه الناقة. قال: فلمزه رجل فقال: هذا يتصدق بهذه، فو الله لهي خير منه، فسمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " كذبت! به هو خير منك ومنها " (ثلاث مرات)، ثم قال: " ويل لأصحابك إلا من قال بالمال هكذا وهكذا " ، وجمع بين كفيه عن يمينه وعن شماله ".

قال ابن إسحاق: كان المطّوّعون من المؤمنين في الصدقات عبد الرحمن بن عوف، وعاصم بن عديّ أخا بني عجلان، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رغَّب في الصدقة، وحضّ عليها، فقام عبد الرحمن بن عوف فتصدق بأربعة آلاف، وقام عاصم بن عديّ وتصدق بمائة وسق من تمر، فلمزوها وقالوا: ما هذا إلا رياءًَ. وكان الذي تصدق بجهده أبو عقيل، أخو بني أُنَيْف، أتى بصاع من تمر، فأفرغها في الصدقة فتضاحكوا به، وقالوا: إن الله لغنيّ عن صاع أبي عقيل.

وروى الحافظ البزار في مسنده عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " " تصدقوا فإني أريد أن أبعث بعثاً " ، فجاء عبد الرحمن بن عوف فقال: يا رسول الله! عندي أربعة آلاف، ألفين أقرضهما لربي، وألفين لعيالي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " بارك الله لك فيما أعطيت، وبارك لك فيما أمسكت ". وبات رجل من الأنصار فأصاب صاعين من تمر، فقال: يا رسول الله، أصبت صاعين من تمر، صاع أقرضه لربي، وصاع لعيالي. قال، فلمزه المنافقون وقالوا: ما أعطى الذي أعطى ابن عوف إلا رياءً، وقالوا ألم يكن الله ورسوله غنيين عن صاع هذا؟ فأنزل الله الآية. وقوله صلى الله عليه وسلم " أريد أن أبعث بعثاً " أي: لغزو الروم، وذلك في غزوة تبوك ".


السابقالتالي
2