Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَآ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }

{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ } من الكتاب المبيّن للحلال والحرام { وَإِلَى ٱلرَّسُولِ } أي: الذي أنزل هو عليه، لتقفوا على حقيقة الحال، وتميزوا بين الحرام والحلال، فترفضوا تقليد القدماء المفترين على الله الكذب بالضلال { قَالُواْ } أي: لإفراط جهلهم وانهماكهم في التقليد { حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَآ } أي: كافينا ذلك. و (حَسْبُنَا) مبتدأ والخبر (مَا وَجَدْنَا) و (مَا) بمعنى الذي. والواو في قوله تعالى: { أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ } للحال. دخلت عليها همزة الإنكار. أي: أَحَسْبُهم ذلك ولو كان آباؤهم { لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً } أي: لا يعرفون حقّاً ولا يفهمونه { وَلاَ يَهْتَدُونَ } أي: إليه. قال الزمخشريّ: والمعنى: أن الإقتداء إنما يصح بالعالم المهتدي. وإنما يعرف اهتداؤه بالحجة. انتهى.

وقال الرازيّ: واعلم أن الإقتداء إنما يجوز بالعالم المهتدي. وإنما يكون عالماً مهتدياً إذا بني قوله على الحجة والدليل. فإذا لم يكن كذلك عالماً مهتدياً. فوجب ألا يجوز الإقتداء به. انتهى.

وقال بعض مفسري الزيدية: ثمرة الآية قبح التقليد ووجوب النظر واتباع الحجة. ثم قال: وقد فسر التقليد بأنه قبول قول الغير من غير حجة. انتهى.