Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّن أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى ٱللَّهِ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } * { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِٱلْحَقِّ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ } * { قُلْ جَآءَ ٱلْحَقُّ وَمَا يُبْدِىءُ ٱلْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ }

{ قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّن أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ } أي: أي شيء سألتكم من أجر على الرسالة فهو لكم. والمراد نفي السؤال رأساً. وإمحاض النصح كناية؛ لأن ما يسأله السائل، يكون له، فجعله للمسؤول عنه، كناية عن أنه لا يسأل أصلاً. و { مَا } على هذا شرطية. وجوز كونها موصولة مرادا بها ما سألهم:مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلاً } [الفرقان: 57]، وقوله:قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ ٱلْمَوَدَّةَ فِي ٱلْقُرْبَىٰ } [الشورى: 23]. واتخاذ السبيل إليه تعالى منفعتهم الكبرى، وقرباه عليه السلام قرباهم. وجوز أيضاً كونها نافية.

وقوله: { فَهُوَ لَكُمْ } جواب شرط مقدر؛ أي: فإذا لم أسألكم فهو لكم { إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى ٱللَّهِ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِٱلْحَقِّ } أي: يرمي به الباطلَ فيدمغه ويزهقه، أو يرمي به في أقطار الآفاق، فيكون وعداً بإظهار الإسلام وإعلاء كلمة الحق: { عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ * قُلْ جَآءَ ٱلْحَقُّ } أي: ظهر، وهو الإسلام ومحاسنه { وَمَا يُبْدِىءُ ٱلْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ } كناية عن زهوق الباطل ومحو أثره، مأخوذ من هلاك الحيّ، فإنه ما دام موجوداً، إما أن يبدئ فعلاً أو يعيده، فإذا هلك لم يبق له إبداء ولا إعادة. ثم شاع ذلك في كل ما ذهب، وإن لم يبق له أثر، وإن يكن ذا روح. وجوز كون { مَا } استفهامية منتصبة بما بعده. أي: أي شيء يقدر عليه.

تنبيه

في (الإكليل): في الآية استحباب هذا القول عند إزالة المنكر.