Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يٰأَبَتِ ٱسْتَئْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ ٱسْتَئْجَرْتَ ٱلْقَوِيُّ ٱلأَمِينُ } * { قَالَ إِنِّيۤ أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ } * { قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا ٱلأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ وَٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ }

{ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يٰأَبَتِ ٱسْتَئْجِرْهُ } أي: اجعله أجيرك ليرعى غنمك، فإنه حقيق بذلك { إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ } أي: خير من أردت جعله أجيراً، القويّ على العمل المؤتمن فيه.

قال الزمخشري: وقولها: { إِنَّ خَيْرَ مَنِ ٱسْتَئْجَرْتَ ٱلْقَوِيُّ ٱلأَمِينُ } كلام حكيم جامع لا يزاد عليه. لأنه إذا اجتمعت هاتان الخصلتان، أعني الكفاية والأمانة في القائم بأمرك، فقد فرغ بالك وتم مرادك. وقد استغنت بإرسال هذا الكلام الذي سياقه سياق المثل والحكمة، أن تقول: استأجره لقوّته وأمانته. انتهى.

قال الناصر: وهو أيضاً أجمل في مدح النساء للرجال، من المدح الخاص. وأبقى للحشمة. وخصوصاً إن كانت فهمت أن غرض أبيها عليه السلام أن يزوجها منه. وما أحسن ما أخذ الفاروق رضي الله عنه هذا المعنى فقال: أشكو إلى الله ضعف الأمين وخيانة القويّ. ففي مضمون الشكاية سؤال الله تعالى أن يتحفه بمن جمع الوصفين، فكان قوياً أمينا: يستعين به على ما كان بصدده رضي الله عنه. انتهى.

{ قَالَ إِنِّيۤ أُرِيدُ } أي: لقوتك وأمانتك، ما يقوّي المودة ويجذب القلوب { أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ } أي: على أن تكون أجيري لرعي المواشي بأجرة على ابنتي، هي مهرها عليك، ثماني سنين { فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ } أي: فهو من عندك بطريق التفضل { وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ } أي: بإلزام أتم الأجلين وإيجابه { سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ } أي: في حسن المعاملة ولين الجانب والوفاء بالعهد { قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ } أي: ذاك الذي عاهدتني عليه، لا نخرج عنه جميعاً { أَيَّمَا ٱلأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ } أي: أتممت { فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ } أي: بطلب الزيادة على ثمان، أو الخروج بالأهل قبل عشر { وَٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ } أي: شاهد وحفيظ.