Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ } * { إِلاَّ عَجُوزاً فِي ٱلْغَابِرِينَ }

{ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عَجُوزاً } وهي امرأته. كما بينت في آيات { فِي ٱلْغَابِرِينَ } أي: مقدّراً كونها من الباقين في العذاب. لأنها كانت راضية بعمل قومها.

لطيفة

قال الناصر في (الانتصاف): كثيراً ما ورد في القرآن، خصوصاً في هذه السورة، العدول عن التعبير بالفعل إلى التعبير بالصفة المشتقة، ثم جعل الموصوف بها واحداً من جمعٍ. كقول فرعونلأَجْعَلَنَّكَ مِنَ ٱلْمَسْجُونِينَ } [الشعراء: 29]، وقولهم:سَوَآءٌ عَلَيْنَآ أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِّنَ ٱلْوَاعِظِينَ } [الشعراء: 136] وقولهم:لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمَرْجُومِينَ } [الشعراء: 116] وقوله:إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِّنَ ٱلْقَالِينَ } [الشعراء: 168] وقوله تعالى في غيرها:رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ ٱلْخَوَالِفِ } [التوبة: 87] وكذلكذَرْنَا نَكُنْ مَّعَ ٱلْقَاعِدِينَ } [التوبة: 86] وأمثاله كثيرة. والسرُّ في ذلك، والله أعلم، أن التعبير بالفعل، إنما يفهم وقوعه خاصة. وأما التعبير بالصفة، ثم جعل الموصوف بها واحداً من جمع، فإنه يُفهم أمراً زائداً على وقوعه. وهو أن الصفة المذكورة، كالسمة للموصوف ثابتة العلوق به. كأنها لقب. وكأنه من طائفة صارت كالنوع المخصوص المشهور ببعض السمات الرديئة. واعتبر ذلك لو قلت: (رضوا بأن يتخلفوا) لما كان في ذلك مزيد على الإخبار بوقوع التخلف منهم لا غير.

وانظر إلى المساق وهو قوله:رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ ٱلْخَوَالِفِ } [التوبة: 87] كيف ألحقهم لقباً رديئاً، وصيرهم من نوع رذل مشهور بسمة التخلف، حتى صارت لقباً لاحقاً به. وهذا الجواب عام في جميع ما يرد عليك من أمثال ذلك. فتأمله واقدره قدرهثُمَّ دَمَّرْنَا ٱلآخَرِينَ } [الشعراء: 172] أي: أهلكناهم أشد إهلاك وأفظعه.