Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِمْ فِعْلَ ٱلْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ ٱلصَّلاَة وَإِيتَآءَ ٱلزَّكَـاةِ وَكَانُواْ لَنَا عَابِدِينَ }

{ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً } أي: قدوة يقتدى بهم في أمور الدين، إجابة لدعائه عليه السلام بقوله:وَمِن ذُرِّيَّتِي } [البقرة: 124] { يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } أي: يهدون الناس إلى الحق بأمرنا لهم بذلك وإذننا. قال الزمخشري: فيه أن من صلح ليكون قدوة في دين الله، فالهداية محتومة عليه، مأمور هو بها، من جهة الله. ليس له أن يخلّ بها ويتثاقل عنها. وأول ذلك أن يهتدي بنفسه، لأن الانتفاع بهداه أعم، والنفوس إلى الاقتداء بالمهديّ أميل.

{ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِمْ فِعْلَ ٱلْخَيْرَاتِ } أي: أن تفعل الخيرات، مما يختص بالقلوب أو الجوارح { وَإِقَامَ ٱلصَّلاَة وَإِيتَآءَ ٱلزَّكَـاةِ وَكَانُواْ لَنَا عَابِدِينَ } أي: بالتوحيد الخالص والعمل الصالح.